عربي ودولي

أكثر من 100 انتهاك للاحتلال بحق المقدسات في فلسطين الشهر الماضي

| وكالات

كشف وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف أدعيس أن عدد انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بلغ أكثر من 100 اعتداء وانتهاك بحق المقدسات ودور العبادة في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال شهر كانون الأول الماضي.
وأوضح أدعيس في بيان نقلته وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء أن المسجد الأقصى المبارك تعرض لنحو 30 انتهاكاً ما بين اقتحام وتدنيس لساحاته على حين منعت قوات الاحتلال رفع الأذان 51 وقتاً خلال الشهر ذاته بالمسجد الإبراهيمي في الخليل.
وأشار أدعيس إلى أن بقية الاعتداءات الإسرائيلية توزعت ما بين حفر أنفاق وخاصة في بلدة سلوان واقتحامات واستفزازات في البلدة القديمة من القدس المحتلة واعتقالات للفلسطينيين وإبعادهم عن المسجد الأقصى.
وأوضح أدعيس أن قوات الاحتلال اقتحمت مسجد قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك بشكل استفزازي ومنعت موظفي الأوقاف الإسلامية من تنظيف الحجارة والرخام داخله كما أنها تواصل الحفريات في منطقة سلوان التي شهدت هذا الشهر انهيارات أرضية وتشققات من جراء حفر الأنفاق أسفلها.
إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس 13 فلسطينياً في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «معا» الفلسطينية للأنباء أن قوات الاحتلال اقتحمت مدن بيت لحم والخليل ورام اللـه والبيرة وداهمت منازل الفلسطينيين وفتشتها واعتقلت 13 فلسطينياً.
وتواصل قوات الاحتلال سياستها الاستفزازية في اقتحام المدن والقرى الفلسطينية ومداهمة منازل الفلسطينيين واعتقالهم والتنكيل بهم.
من جهة أخرى أصدرت محكمة إسرائيلية حكماً يقضي بسجن وزير الطاقة الإسرائيلي السابق غونين سيغيف 11 عاماً، بعد إدانته بتهمة «التجسس لصالح إيران».
وحسب القناة الإسرائيلية العاشرة، فقد وقع الوزير السابق وعضو الكنيست السابق على صفقة مع القضاء، اعترف بموجبها بارتكابه جريمة ضد «أمن إسرائيل»، و«بإجراء اتصالات مع مخبري دول معادية».
وبعد ستة أشهر من إلقاء القبض عليه، حكمت المحكمة الإسرائيلية بسجن سيغيف 11 عاماً بتهمة «التجسس لصالح إيران».
وقال محامي المتهم: إنه تم تعديل لائحة الاتهام بشكل كبير، حيث تم وفق الصفقة إزالة جريمة الخيانة من لائحة الاتهام. وحسب مصادر الاحتلال فقد بدأ سيغيف التعاون مع الإيرانيين عام 2012 وقدم لهم معلومات في مجالات الأمن والطاقة.
وذكر جهاز شين بيت الإسرائيلي أن المحققين توصلوا إلى أن سيجيف «تواصل مع مسؤولين في السفارة الإيرانية في نيجيريا في 2012 وزار إيران مرتين للاجتماع مع من جندوه». وأضاف: إن سيجيف حصل على نظام اتصال مشفر من عملاء إيرانيين وزود إيران «بمعلومات تتعلق بقطاع الطاقة، ومواقع أمنية في إسرائيل ومسؤولين في مؤسسات سياسية وأمنية».
وعاش سيغيف في السنوات الأخيرة في نيجيريا وعمل طبيباً حيث إنه لا يستطيع مزاولة هذه المهنة في كيان الاحتلال بعد منعه من ذلك على خلفية محاولته الفاشلة لتهريب عشرات الآلاف من الحبوب المخدرة من هولندا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock