رياضة

قمة إنقاذ الموسم بين مرسيليا وموناكو في الليغ آن … البرشا يستقبل إيبار والريال في الأندلس

| خالد عرنوس

تخوض أربعة أندية من كبار الليغا مبارياتها اليوم من خلال الجولة التاسعة عشرة الأخيرة ذهاباً فالبرشا المتصدر الذي ضمن بطولة الشتاء يستقبل إيبار وعينه على تعزيز الفارق مع أقرب منافسيه الأتلتي الذي يستضيف بدوره ليفانتي، أما إشبيلية الخائب من بقائه ثالثاً عقب التعادل مع الأتلتي في قمة الجولة الفائتة فيحل ضيفاً على أتلتيك بلباو الساعي للهروب من مراكز المؤخرة، ويسعى ريال مدريد لتعوض هزيمته على أرضه أمام سوسيداد من أرض ريال بيتس الطامح لتذليل الفارق مع الفريق الملكي، وتختتم الجولة غداً بلقاء أصحاب الرداء الأزرق مع الأبيض سوسيداد وإسبانيول وكان كلاهما عاد بالفوز بالجولة الماضية بعد سلسلة من الهزائم المتتالية.
وفي فرنسا يبدأ فريقا مرسيليا وموناكو رحلة الإياب بقمة تجمعهما على ملعب فيلدروم وكل يبحث عن إنقاذ ما يمكن إنقاذه في موسم مخيب لآمال أنصار الفريقين وخاصة فريق الإمارة المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية.

بطل الذهاب
ضمن البرشا صدارة الليغا في مرحلة الذهاب عقب فوزه الصعب على أرض خيتافي وتعادل إشبيلية مع الأتلتي وهاهو يطمح لتعزيز صدارته على حساب ضيفه إيبار ثالث عشر الجدول والذي لم يحقق الفوز خلال خمس جولات أخيرة وحقق الكاتالوني خمسة انتصارات متتالية علماً أنه حقق 5 انتصارات وتعادلين وهزيمة في نيوكامب، على حين لم يحقق أكثر من فوز يتيم خارج أرضه مقابل تعادلين و4 هزائم، ولم يحصد إيبار الفريق الباسكي الصغير أي نقطة من خلال ثماني مواجهات سابقة جمعتهما بالليغا من صعود إيبار إلى الدرجة الأولى قبل خمسة مواسم، يذكر أن برشلونة خسر الخميس في ذهاب دور الـ16 لمسابقة الكأس أمام ليفانتي 1/2.

لعبة الوصافة
فريقان طامحان للإطاحة ببطل الموسم الماضي والمتصدر حالياً هما أتلتيكو مدريد وإشبيلية والفارق بينهما نقطتان لمصلحة الأول وقد تعادلا في المواجهة المباشرة بينهما في الأسبوع الفائت ما أدى إلى توسعة الفارق مع البرشا لكنهما مازالا يأملان باللحاق به، ويستقبل الأتلتي العائد بتعادل من أرض جيرونا بالكأس على ملعبه ميتربوليتانو ليفانتي عاشر الترتيب الذي لم يحقق أي فوز خلال 4 جولات أخيرة على حين الروخي بلانكو لم يخسر سوى مرة واحدة هذا الموسم كانت في الجولة الثالثة، وعلى مستوى المواجهات المباشرة فاز الأتلتي مرتين بالموسم الماضي 5/صفر و3/صفر وسبق للفريقين أن تبادلا الفوز بالموسم قبل الماضي كل في ملعبه ولم يفز ليفانتي على أرض مضيفه طوال الألفية الثالثة بالليغا.
وعلى الضفة المقابلة سيبقى إشبيلية في الباسك لمواجهة بلباو بالليغا بعدما تواجها في ذهاب دور الـ16 لكأس الملك الخميس الماضي ويتعين على الأحمر الأندلسي تجديد الفوز على كبير الباسك (3/1 في الكأس) إذا أراد البقاء مزاحماً على المركز الثاني، يذكر أن إشبيلية سجل 3 انتصارات و3 تعادلات وهزيمتين خارج أرضه بينما بلباو حقق فوزين و4 تعادلات وهزيمتين على ملعب سان ماميس، وكان الفريقان تبادلا الفوز خلال المواسم الأربعة الأخيرة بالليغا كل على أرضه ولم يعرف إشبيلية الفوز على أرض بلباو منذ قرابة 10 سنوات.

حسابات أخرى
لم يكن أحد ليتوقع أن يعود الفارق مجدداً بين الريال والبرشا إلى 10 نقاط كاملة بعد جولتين فقط للملكي بعدما تقلص إلى النصف قبل استراحة الأعياد، إلا أن الذي حدث كلف لاعبي سولاري خمس نقاط كاملة بتعادل على أرض فياريال قبل الهزيمة في برنابيه أمام سوسيداد وهو ما أعادهم إلى نقطة الصفر من جهة المنافسة على اللقب، حتى إنهم باتوا مهددين بالبقاء خارج مربع الكبار وخاصة في حال فوز ألافيس أمس، ويدخل رفاق راموس لقاء ريال بيتيس على أرض فيا مارين طالبين النقاط الكاملة بحثاً عن الحفاظ على آمالهم الضئيلة باستعادة اللقب وبالتالي العودة إلى المربع المؤهل إلى دوري الأبطال مبدئياً.
الريال سجل 3 انتصارات وتعادلين و4 هزائم بعيداً عن برنابيه بينما بيتيس سادس الترتيب والخاسر في الجولة الفائتة بعد 4 جولات فقد حقق 4 انتصارات وتعادلين وهزيمتين بملعبه، وكان بيتيس فاز على أرض الريال بهدف في ذهاب الموسم الماضي قبل أن يرد الريال في فيامارين بنتيجة 5/3 أما الفوز الأخير لبيتيس بملعبه فكان عام 2012.

قبل فوات الأوان
يعد فريقا مرسيليا وموناكو من كبار الدوري الفرنسي تاريخياً وهما من المرشحين لمزاحمة سان جيرمان على اللقب، فالأول هو أحد زعيمين للمسابقة وأحد المنافسين على المقاعد الأوروبية في المواسم الأخيرة وهاهو يقاتل من أجل الوصول إلى دوري الأبطال، أما الثاني فقد توج قبل موسمين باللقب وكان منافساً رئيساً للباريسي على اللقب قبل وبعد التتويج ثم كان التدهور الهائل هذا الموسم بالنتائج والعروض ما جعله عرضة لمغادرة الأضواء وهو الذي أنهى 18 مباراة في مرحلة الذهاب وصيفاً لمتذيل الترتيب.
اليوم سيلتقي الفريقان الجريحان في قمة ظاهرها العراقة وباطنها البحث عن الذات فالخسارة ستزيد هموم صاحبها، فمرسيليا سابع اللائحة ستضعف آماله ببلوغ الشامبيونز الموسم المقبل بينما موناكو ستزيد همومه وتقربه أكثر من المصير الحزين، وكان مرسيليا (27 نقطة) سجل 5 انتصارات وتعادلين وهزيمة واحدة على أرضه بينما موناكو جمع 10 نقاط من 13 نقطة هي رصيده الكامل بعد 18 مباراة خارج ملعبه، وفي المواجهات المباشرة تعادل الفريقان في آخر مواجهة في فيلدروم 2/2 قبل أن يفوز مرسيليا في ملعب لويس الثاني 3/2 وكان موناكو فاز على مرسيليا في 5 مباريات متتالية منها اثنتان في بطولة كأس فرنسا وواحدة بالليغ آن على أرض منافسه.
من جهة أخرى يلتقي فريقا نانت ورين في مباراة النقاط المضاعفة فالثاني يحتل المركز الثامن برصيد 26 نقطة ومضيفه نانت يبعد عنه ثلاثة مراكز وثلاث نقاط، وسبق لنانت أن قهر مونبيلييه في مباراته المؤجلة من الجولة 18 بهدفين مسجلاً فوزه الخامس من ستة جاءت في النصف الثاني من المباريات، وقد حقق 4 انتصارات و3 تعادلات وهزيمتين على أرضه بينما رين سجل 3 انتصارات ومثلها تعادلات وكذلك 3 هزائم خارج ملعبه، في الموسم الماضي تعادلا مرتين بالنتيجة ذاتها 1/1 وفاز رين 2/1 في دور الـ16 لكأٍس الرابطة 2/1 قبل ثلاثة أسابيع.

مباريات اليوم وغداً
الإسباني – الأسبوع 19
• اليوم: أتلتيكو مدريد * ليفانتي (1.00)، بلباو * إشبيلية (5.15)، برشلونة * إيبار (7.30)، بيتيس * ريال مدريد (9.45).
• غداً: سوسيداد * إسبانيول (10.00).
الفرنسي – الأسبوع 20
• اليوم: نانت * رين (4.00)، تولوز * ستراسبورغ (6.00)، مرسيليا * موناكو (10.00).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock