عربي ودولي

غراندي: الأمم المتحدة تعد فريقاً من المراقبين للإشراف على ميناء الحديدة

| روسيا اليوم - ا ف ب- الميادين - نوفستي

زارت منسّقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي ميناء الحديدة، وأكدت في اجتماع مع القادة المحليين أن الأمم المتحدة تعدّ فريقاً من المراقبين للإشراف على الميناء، وفقاً لتوصيات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة واتفاق ستوكهولم.
من جهة أخرى، أكد مسؤول ملف الأسرى في حكومة صنعاء عبد القادر مرتضى أن السعودية لم تنخرط بعد جدياً في تنفيذ الاتفاقية بشأن تبادل الأسرى بين الجانبين.
وأضاف: إن الحكومة اليمنية لن تجري عملية التبادل إلا ضمن صفقة شاملة تضمن خروج جميع الأسرى والمخفيين من السجون السعودية.
هذا ورجّح المبعوث الأمميّ إلى اليمن مارتن غريفيث أن تعقد جولة المفاوضات المقبلة حول اليمن الشهر المقبل.
وفي حديث إلى وكالة «نوفوستي» الروسية أشار غريفيث إلى أن الجولة المقبلة ستركّز على التسوية السياسية في اليمن، مشيراً إلى خيارات عديدة حول الأمر من دون ذكر تفاصيل.
وكانت بريطانيا قد طرحت في مجلس الأمن الدولي الجمعة مشروع قرار يقضي بتوسيع مهمة المراقبين الدوليين المشرفين على تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة غربي اليمن.
وتنص مسودة القرار الذي يتوقع دبلوماسيون أن تطرح على التصويت الأسبوع المقبل، على نشر نحو 75 مراقباً في الحديدة ومينائها، وفي مرفئي الصليف وراس عيسى، لفترة أولية مدتها ستة أشهر، حسب وكالة «فرانس برس».
ويدعو مشروع القرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى الاسراع في نشر كامل بعثة المراقبين التي يقودها الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كاميرت.
ونشرت الأمم المتحدة لحد الآن في الميناء الإستراتيجي المطل على البحر الأحمر فريقاً صغيراً من 16 مراقباً.
وسيكون على عاتق البعثة الأممية الجديدة لدعم اتفاق الحديدة تطبيق اتفاق السويد عبر الإشراف على الهدنة وانسحاب قوات الطرفين من ميناء الحديدة وضمان أمن المدينة.
في غضون ذلك قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية بصنعاء العميد يحيى سريع أمس: إن قوات التحالف السعودي المتعددة ارتكبت 86 خرقاً لوقف إطلاق النار في الحديدة خلال الـ 48 ساعة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock