شؤون محلية

الاحتيال على «الذكاء».. المازوت أقل مما يكفي لشتاء السويداء

| السويداء- عبير صيموعة

لم يصل تطبيق بطاقة التدفئة الأسرية إلى المستوى المتوقع منها من الجهات المعنية وخاصة مع عدم قدرتها على تأمين المادة، ليبقى الازدحام أمام المحطات العنوان الأبرز في الحصول على مازوت التدفئة بشكل مباشر من المحطة بعد عجز لجان الأحياء والسيارات الجوالة عن تأمين المخصصات في وقتها المطلوب أو تأمين ما تبقى من مخصصات بطاقة التدفئة الأسرية البالغة 200 لتر للدفعة الأولى.
ويؤكد الأهالي ممن التقتهم «الوطن» في محطات المحروقات وممن تلقت شكواهم هاتفياً أن عدم توفير المادة لتغطية الكميات التي جرى تخصيصها ضمن البطاقة الأسرية أدى إلى أزمة حقيقية عانى منها الجميع، فضلاً عن أن الكميات لا تتوافق أبداً مع حاجة الأسر الفعلية من المادة وخاصة مع برودة المحافظة، ما يحتاج إلى إعادة النظر بحاجة المحافظة الفعلية من المادة.
وأكد عضو مجلس الشعب في السويداء موعد ناصر لـ«الوطن» أنه وتحت قبة المجلس أشار إلى ضرورة زيادة مخصصات المحافظة من مازوت التدفئة ما يتناسب مع طبيعتها الباردة وعدم مساواة المخصصات مع المحافظات الدافئة نسبياً.
ويؤكد وجود نقص الكميات الواصلة إلى المحافظة تقرير اللجنة المركزية للمحروقات الذي أشار إلى أن الحاجة الفعلية للمحافظة لتغطية احتياج مختلف القطاعات من طلبات المازوت بما فيها التدفئة 21 طلباً يومياً، ومع تخفيض عدد الطلبات يؤكد التقرير أن المتبقي لتغطية 200 لتر من مازوت التدفئة هو عشرون مليون لتر، بينما ما تم توزيعه حتى تاريخ 8 كانون الثاني من مازوت التدفئة على البطاقة الذكية الأسرية 13 مليوناً و890 ألفاً، لافتاً إلى أن عدد البطاقات الذكية الأسرية الممنوحة حتى تاريخه وصل إلى 92 ألف بطاقة.
كما تضمن التقرير مقترحاً بتخفيض مخصص آليات النقل العاملة على المازوت بمعدل خمسين بالمئة باستثناء آليات نقل الركاب وتحويل المتبقي للتدفئة.
لتنتهي اللجنة إلى قرار (مضحك. مبكي) مفاده بأن المخصص على البطاقة الذكية الأسرية من مازوت التدفئة محفوظ للمواطن حتى نهاية موسم التدفئة في 30/4/2019 وكان المواطن يخاف من ضياع حقه في مادة المازوت وهو الأحوج لها في أيام الثلوج والبرد القارس.
ومن الجدير بالذكر أن عدم التوفر في مادة المازوت فسح مجال أمام إمكانية وقوع عمليات نصب واحتيال من بعض موزعي المازوت في المحافظة، حيث توضحت عمليات الاحتيال عندما تفاجأ بعض المواطنين ممن قاموا بتعبئة كمية محددة من المادة من مخصصات بطاقة تكامل والتي استطاعوا دفع ثمنها في حينها ليكتشفوا لاحقاً أنه جرى سحب كامل الكميات عند تمرير البطاقة لقطع الكميات في الجهاز المخصص للبطاقة.
من جانبه بين رئيس دائرة حماية المستهلك في مديرية التجارة الداخلية في السويداء مهران أبو عساف تنظيم 7 ضبوط بحق موزعين جوالين بناء على شكوى وردت إلى الدائرة كما تتم معالجة شكاوى أخرى بهذا الصدد.
وأشار أبو عساف إلى حرمان محطة محروقات 6 أشهر من التزود بالمحروقات وإلغاء عدد من تراخيص موزعين جوالين لمادة المازوت.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock