شؤون محلية

بعد غياب المحافظ السابق سنوات عن حضور مجلس المحافظة … العلبي: توزيع أعضاء المكتب التنفيذي على دوائر الخدمات للإشراف الميداني

| محمود الصالح

بعد غياب محافظ دمشق السابق لسنوات عن حضور اجتماعات مجلس المحافظة، حضر المحافظ الجديد عادل العلبي افتتاح دورة مجلس محافظة دمشق الأولى العادية لعام 2019 بحضور عدد من أعضاء مجلس الشعب وأعضاء المجلس ومديري الدوائر الرسمية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية المختصة.
أعيد بداية الجلسة انتخاب أعضاء مكتب المجلس ولجانه ونجح بالتزكية جميل أومري أمين سر المجلس وبالتزكية أيضاً نجح كل من الأعضاء محمد مخلص عثمان وتميم حرب كمراقبين.
و أكد محافظ دمشق عادل العلبي على أعضاء مجلس المحافظة ولا سيما أعضاء المكتب التنفيذي ضرورة الاهتمام بخدمات المواطنين ولا سيما الاحتياجات اليومية منها والعمل على تبسيط إجراءات حصول المواطن على الخدمات مشيراً إلى أنه تم توزيع أعضاء المكتب التنفيذي على الدوائر الخدمية الخمس، مشدداً على قيام المحافظة بتنفيذ الواجبات المنوطة إليهم وضرورة التنسيق مع أعضاء المجلس.
ولفت العلبي إلى أن محافظة دمشق قامت بتشكيل لجان لمعالجة بعض القضايا العالقة التي تهم المواطن كالترخيص الإداري، منوهاً بأهمية تعزيز الثقافة التطوعية للمواطن والعمل على حملات نظافة أهلية بالتشاركية مع المحافظة كما وجه مديرية التربية بجرد المدارس كافة التي تحتاج إلى ترميم للعمل على معالجتها فوراً وبالتنسيق مع وزارة التربية، ثم انتقل المجلس إلى مناقشة جدول أعماله المتضمن مناقشة تقرير المكتب التنفيذي المتعلق بالتربية والرياضة والشباب والسياحة والثقافة والآثار مع ما يتعلق بها من تقرير اللجنة الثقافية والاجتماعية إضافة إلى التقارير المتعلقة بالشؤون الاجتماعية والعمل وتلاوة تقرير لجنة العلاقات العامة.
وتمحورت مداخلات الأعضاء حول المطالبة بإعادة ترميم المدارس المتضررة وإعادة تأهيلها لاستقبال الطلاب والاعتناء بالألعاب الرياضية الفردية والجماعية وضبط ظاهرة التسول مع العمل على التشدد في العقوبة والإسراع بتشكيل لجان الأحياء وإخضاع المكلفين بالتدريس بموجب وكالة لدورات تدريبية وضرورة تفعيل المسارح المدرسية وتأمين قرطاسية كافية للمعلم أسوة بموظفي الدولة وتعيين أمناء مخابر مختصين واستثمار الأماكن الأثرية في برامج ثقافية وضرورة إدراج خطط التربية ضمن الموازنة المستقلة لمجلس المحافظة.
المديرون أجابوا كل حسب اختصاصه إذ أكد مدير تربية دمشق غسان اللحام أن هناك خطة لإعادة تأهيل وترميم المدارس التي تعرضت للضرر خلال فترة الأزمة وأن المديرية تعمل حالياً على الارتقاء بالعملية التربوية من خلال الارتقاء بالمدرس والإدارة وأولويات المديرية وبأنها منصبة حول إعادة بناء المدارس وتجهيزاتها والعمل على إعادة المراكز الامتحانية في المناطق التي توقفت خلال الأزمة، كما أكد أنه وخلال عام 2019 سيتم العمل على إلغاء الدوام النصفي في مدارس دمشق.
بدوره بيّن نقيب معلمي فرع دمشق عهد كنج أن النقابة تقيم حوالي 300 دورة تعليمية على مدار العام وبالسعر الرمزي لا يتجاوز 24 ألف ليرة سورية للعام الدراسي.
وأكد مدير الشؤون الاجتماعية والعمل شوقي عون أن المديرية بدأت وبالتعاون مع محافظة دمشق ووزارات السياحة والداخلية والعدل على معالجة ظاهرة التسول وتشكلت لجنة برئاسة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مهمتها إزالة الصعوبات التي تعترض العمل، مشيراً إلى أنه يتم العمل على تشديد العقوبة للمتسولين.
أوضح مدير سياحة دمشق محمد طارق زياد كريشاتي قيام المديرية خلال عام 2018 بـ2240 جولة رقابية على المطاعم والمنشآت السياحية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock