عربي ودولي

القوى الوطنية الفلسطينية: مخططات الاحتلال الإسرائيلي لن تمر … المطران حنا يطالب بإزالة الإساءات للسيد المسيح من متحف حيفا

| وكالات

طالب المطران عطا اللـه حنا رئيس أساقفة سبسطية للرومِ الأرثوذكس بإزالة كل الصور والمجسمات المسيئة للسيد المسيح والسيدة العذراء، المعروضة في أحد متاحف مدينة حيفا، مؤكداً أن «هذه الإساءة غير مقبولة».
يأتي ذلك غداة إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق، نتيجة قمع الشرطة الإسرائيلية تظاهرة في حيفا خرجت احتجاجاً على تنظيم معرض في متحف حيفا، أكد المتظاهرون أنه مسيء للمسيحية وللسيد المسيح.
ومن جهة ثانية أكدت القوى الوطنية الفلسطينية في مدينة رام اللـه بالضفة الغربية أن مخططات الاحتلال الإسرائيلي للاستيلاء على أراضي الفلسطينيين في قرية دير دبوان شرق المدينة لن تمر بفضل صمود الشعب الفلسطيني مشددة ضرورة حشد كل الإمكانات لتعزيز المقاومة الشعبية في وجه الاحتلال.
ودعت القوى في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء الفلسطينيين إلى المشاركة الواسعة في مسيرات جبل الريسان والمغير وبلعين ونعلين يوم الجمعة القادم ردا على إجراءات الاحتلال وممارساته التعسفية بحق الفلسطينيين.
وكانت سلطات الاحتلال استولت الأربعاء الماضي على 139 دونماً من أراضي الفلسطينيين في قرية دير دبوان شرق رام اللـه لتنفيذ مخطط استيطاني جديد يربط بين مستوطنتين مقامتين على أراضي الفلسطينيين في المنطقة.
وفي غضون ذلك أصيب 7 من الفلسطينيين بجروح خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في رام الله، أحدهم تعرض لعيار معدني مغلف بالمطاط في عينه، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.
وذكر شهود عيان، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة بين الأحياء السكنية، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق جرى علاجهم ميدانياً. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت حيي الماصيون وعين منجد، ومنطقة رام اللـه التحتا، ومحيط بلدية بيتونيا، في المدينة، ما أدى لاندلاع مواجهات. وهذا هو الأسبوع الثاني على التوالي الذي يواصل فيه الاحتلال اقتحام مدينة رام اللـه بحثاً عن مطلقي النار.
إلى ذلك اقتحم مستوطنون إسرائيليون قرية برقة شمال نابلس بالضفة الغربية. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس لـوكالة «وفا» إن مستوطنين اقتحموا القرية وقاموا بتخريب مئات الأشتال الحراجية التي أعدها الفلسطينيون لزراعتها بقصد تحويل بعض الأراضي إلى محمية طبيعية.
وتقتحم مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين البلدات والمدن الفلسطينية بشكل شبه يومي وتعتدي على الفلسطينيين وتخرب ممتلكاتهم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها.
كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت إكسا شمال غرب مدينة القدس المحتلة وهدمت منشآت زراعية.
وقال عضو المجلس القروي بلال المشني لوكالة «وفا» إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية برفقة عدد من الجرافات وهدمت عدة منشآت زراعية.
وفي إطار سياساتها العدوانية لتهويد مدينة القدس المحتلة تحاصر قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية بيت إكسا بجدار الفصل العنصري وتمنع الفلسطينيين من الدخول والخروج إليها إلا عبر حاجز يتعرضون عليه لأبشع أنواع التنكيل بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock