سورية

امرأة تحرق نفسها وأطفالها في الركبان بسبب الجوع … عودة 1262 مهجراً من لبنان والأردن.. ودفعة جديدة إلى ريف دير الزور

| الوطن- وكالات

عادت دفعة جديدة من النازحين، أمس، إلى منازلهم وأراضيهم في ريف دير الزور، وأكثر من ألف مهجر من لبنان والأردن، على حين أقدمت سيّدة في «مخيم الركبان» على حرق نفسها وأطفالها بسبب الجوع.
وقالت وكالة «سانا»: إنه بعد تطهير قراهم وبلداتهم من مخلفات الإرهابيين، عادت دفعة جديدة من المهجرين عبر ممر الصالحية إلى منازلهم وأراضيهم التي هجروا منها بفعل اعتداءات تنظيم داعش الإرهابي في ريف دير الزور.
وأكدت الوكالة، أن عناصر الجيش العربي السوري بالتعاون مع الجهات المختصة قاموا باستقبال الأهالي العائدين إلى قراهم وبلداتهم عبر ممر الصالحية الذي يربط بين ضفتي نهر الفرات الشرقية والغربية وتأمين جميع مستلزماتهم واحتياجاتهم وتقديم الطعام والشراب لهم والرعاية الصحية ريثما تتم إعادتهم بشكل فوري إلى مناطقهم في إطار الجهود المبذولة لإطلاق عجلة الحياة الطبيعية في ظل الأمن والأمان الذي تعيشه المناطق المطهرة من الإرهاب. ‏
بدورهم عبّر عدد من الأهالي العائدين عن شكرهم للجيش الذي أعاد الأمن إلى قراهم وبلداتهم وأزال الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو داعش قبل اندحارهم لمنع عودتهم وممارسة حياتهم الطبيعية، مؤكدين استعدادهم للحفاظ على الإنجاز الذي تحقق بفضل دماء الشهداء والمساهمة في إعادة ما تم تدميره من الإرهابيين.
ومنذ بداية الشهر الحالي عاد نحو 800 شخص من النازحين عبر ممر الصالحية بينهم عدد من العسكريين الفارين من الخدمة الإلزامية أو المتخلفين عنها من أبناء المحافظة بعد تسوية أوضاعهم مستفيدين من مرسوم العفو تمهيداً للالتحاق بالقطعات والتشكيلات العسكرية وذلك وسط احتفال جماهيري أقيم في قرية الصالحية بمشاركة فعاليات شعبية وأهلية.
على خط مواز، قال «المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين السوريين»، في نشرته أمس، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية: «خلال اليوم الماضي (السبت)، عاد 1262 لاجئاً من أراضي دول أجنبية إلى الجمهورية العربية السورية.
وأوضح المركز، أن العائدين هم 442 شخصاً من لبنان عبر معبري جديدة يابوس وتلكلخ، و820 شخصاً من الأردن عبر معبر نصيب.
وأشارت النشرة إلى عودة 237 نازحاً إلى أماكن إقامتهم الدائمة في سورية.
وتواصل الوحدات الهندسية إزالة الألغام من الأراضي والمرافق داخل سورية، حيث جرى خلال 24 ساعة تطهير نحو 12.6 هكتاراً من الأراضي في محافظات القنيطرة وحمص ودمشق، وكشف وإبطال مفعول 34 عبوة ناسفة، من بينها عبوتان يدويتا الصنع، بحسب النشرة.
في المقابل، أفاد موقع صحيفة «رأي اليوم» الإلكترونية، بأن سيدة سورية نازحة في «مخيم الركبان»، الواقع في البادية الشرقية عند الحدود مع الأردن، والقريب من القاعدة التي أنشأها «التحالف الدولي» غير الشرعي في منطقة التنف، أقدمت على حرق نفسها، لعدم تمكنها من تأمين الطعام لأطفالها الثلاثة منذ عدة أيام.
ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم ما تسمى «الإدارة المدنية» في المخيم خالد العلي قوله: إن «سيدة أقدمت السبت على حرق نفسها وأطفالها داخل خيمتها لعدم تناولهم الطعام منذ ثلاثة أيام، وقام جيرانها بإخماد الحريق وإخراج السيدة وأطفالها الثلاثة من داخل الخيمة التي احترقت بالكامل وتم نقلها وأطفالها الثلاثة إلى النقطة الطبية ومنها إلى مستشفيات المملكة الأردنية».
وأكد العلي، أن «السيدة واسمها سندس فتح اللـه (28 عاماً) وطفلها الذي عمره شهر أصيبا إصابات بليغة، على حين كانت إصابة الطفلين الآخرين طفيفة».
وأشار العلي إلى أن قاطني المخيم (من المدنيين) الذين يزيد عددهم على 40 ألف شخص يعانون البرد الشديد، بسبب عدم توافر أشجار في هذه المنطقة الصحراوية لاستخدامها بالتدفئة.
وتسيطر ميليشيات مسلحة مدعومة من «التحالف الدولي» الذي تقوده قوات الاحتلال الأميركية على المخيم وأبرزها ما يسمى «جيش مغاوير الثورة».
وأمس الأوّل أكدت مصادر خاصة لــــ«الوطن»، أن «مغاوير الثورة» تمنع المدنيين من مغادرة المخيم نحو المناطق التي تسيطر عليها الدولة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock