رياضة

جدول الدور ربع النهائي للكأس

| مأمون جبيلي

مواجهات ساخنة ومنتظرة ستشهدها مباريات ربع نهائي مسابقة الكأس بكرة القدم إذا ما سارت الأمور وفق التوقعات لنتائج مباريات الدور الـ16 من المسابقة والتي سحبت قرعتها أمس الأول.
«الوطن» كانت حاضرة في مراسم القرعة بمدينة الفيحاء ونقلت من هناك جدول مباريات الدور ربع النهائي كاملا حيث يلتقي الرابح من مباراة جبلة والوحدة مع الرابح من مباراة الشرطة والوثبة، ويلعب الرابح من مباراة تشرين ومصفاة بانياس مع الرابح من مباراة الكرامة والسلمية، ويواجه الرابح من مباراة الجيش مع حرفيي حلب الفريق الرابح من مباراة المجد والطليعة، بينما يلعب الرابح من مباراة الساحل والنواعير مع الفريق الرابح من مباراة الاتحاد والفتوة.
وبات معلوماً للجميع أن مباريات هذا الدور ستقام على مرحلتين ذهاب وإياب لكن موعد إجراء مبارياته لن تكون إلا بعد نهاية مرحلة إياب الدوري بينما تقام المباراة النهائية لمسابقة الكأس في النصف الأول من حزيران القادم في العاصمة دمشق.
وفي أول تعليق له على نتائج قرعة الدور 16 اعتبر مدرب الاتحاد أحمد هواش أن فريقه سيلعب مباراة صعبة مع الفتوة وهو من أفضل فرق الدرجة الأولى ويكفي أنه أطاح بحطين وغلب الجيش والشرطة ودياً.
ونقل مدرب الفتوة احمد عزام احترامه الكامل لفريق الاتحاد لكنه أشار في الوقت نفسه إلى ثقته بقدرات لاعبيه معلناً أن فريقه لديه فرصة لتقديم مباراة عالية المستوى.
وأعلن مدرب المجد عماد الدحبور أنه سيبصم مع فريقه بالكأس رغم قناعته أن خصمه الطليعة فريق جيد وطموح.
وأشار مدرب الساحل عمار الشمالي إلى أن الفوز سيكون شعاره في أي مباراة سيلعبها فريقه ولو كان ذلك مع فريق صعب كالنواعير.
وأكد مدرب الوثبة رافع خليل أنه ليس لديه أي مشكلة في مواجهة أي فريق وفريقه سيلعب بتركيز عال لتحقيق ما يريد.
وأبدى مدرب جبلة الخبير مناف رمضان ثقته بفريقه الساحلي، وأضاف: طبعاً لا شك بأن فريق الوحدة قوي ومرشح دائم لبطولتي الدوري والكأس نظراً لما يملكه من مقومات وإمكانيات مادية وبشرية لا تقارن بكثير من أندية الدوري، وعلى صعيد العناصر لديه مجموعة من أفضل اللاعبين على مستوى الدوري فردياً، يملك دكة احتياط لا تقل أبداً عن التشكيلة الأساسية، باختصار نحن نواجه مرشحاً بقوة لنيل البطولة، ولكن في المقابل نحن نخوض مسابقة تعني لنا الكثير معنوياً، نملك طموحاً كبيراً وحماساً ورغبة عالية جداً في الذهاب بعيداً في هذه المسابقة، نعول في ذلك على إمكانيات لاعبينا الفنية المتطورة جداً وعلى شخصية الفريق الجماعية التي أصبحت مصدر ثقتنا من حيث الحضور وفرض إيقاعنا ومجاراة وحتى التفوق على أي فريق منافس، باختصار من وجهة نظرنا الأمور مفتوحة لكل الاحتمالات، وأنا كمدرب أملك الكثير من التحدي يجعلني بغاية الشوق لخوض هذه المواجهة الكبيرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock