الأولى

أنزور لـ«الوطن»: ليس من مصلحة القيادات الكردية «التشاطر» على دمشق

| موفق محمد

دعا نائب رئيس مجلس الشعب نجدة إسماعيل أنزور القيادات الكردية، إلى الكف عن «محاولات التشاطر» على دمشق، لأنهم باتوا يعرفون وبالتجربة الملموسة أن لا ثقة بالأميركي، وأن التركي يشكل تهديداً حقيقياً.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن»، وتعليقاً على تصريحات قيادات كردية أول من أمس بأن المحادثات الأخيرة بين الكرد والحكومة السورية «لم تأت بنتيجة»، قال أنزور: «الثقة، هذه مفردة مهمة جداً في علم السياسة، والفرق بين الشطارة أي المهارة، والتشاطر أي الملاعبة، فرق كبير، إذ إن التشاطر قد يضر بصاحبه، وقد يكون قد فات الأوان ونحن في حالتنا هذه، ونحزن كثيراً أنه للأسف سيضر بمن يدعون تمثيلهم».
واعتبر أنزور أن القيادات الكردية ليس من مصلحتها محاولة التشاطر والادعاء أن ذلك يحقق مصلحة إخوتنا الأكراد، إذ إن دمشق هي القلب وليس من مصلحتهم هذه المحاولات، والأنكى من ذلك أنهم باتوا (يعرفون) وبالتجربة الملموسة أن لا ثقة بالأميركي وأن التركي يشكل تهديداً حقيقياً، إذاً على ماذا الرهان؟»، مضيفاً: «إذا كانوا مهرة في اقتناص اللحظة السياسية، فعليهم الرهان على منبع الثقة، أي على دمشق وليس على أحد آخر».
وحول تغريدات ترامب التي تحدث فيها عما سماه إقامة «منطقة آمنة» في شمال سورية، قال أنزور: «هذه المداعبة لأردوغان لن تصرف في الجغرافية السياسية القابلة للحياة، التركي يترسمل من الأميركي من دون أن يكون أي شي على حسابه، وهذا ليس في مصلحة سورية، وهو بشكل مضاعف ليس في مصلحة أهالي الشمال، لذلك عليهم أن يعيدوا حساباتهم تجاه دمشق».
وبخصوص المشهد في منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، اعتبر أنزور أن المصلحة الوحيدة التي تخدم كل المنطقة من دون تردد هي في عودة الدولة الوطنية إلى بسط سيادتها الكاملة على كل شبر من الأرض، وغير ذلك، هو استثمار في الإرهاب وليس مكافحة له.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock