سورية

تفجير عبوة ناسفة في دمشق.. وموسكو أكدت إسقاط 7 صواريخ … دفاعاتنا الجوية تفشل عدواناً «إسرائيلياً» جديداً على المنطقة الجنوبية

| الوطن- وكالات

تصدت وسائط دفاعنا الجوي، أمس، بكفاءة عالية لعدوان جوي «إسرائيلي» جديد استهدف المنطقة الجنوبية ومنعته من تحقيق أي من أهدافه، بالترافق مع تفجير عبوة ناسفة في منطقة المتحلق الجنوبي بدمشق، وسط أنباء عن إلقاء القبض على إرهابي على خلفية هذا التفجير.
وقال مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء: إن «وسائط دفاعنا الجوي تصدت بكفاءة عالية لعدوان جوي «إسرائيلي» استهدف المنطقة الجنوبية ومنعته من تحقيق أي من أهدافه».
من جانبها، أفادت وزارة الدفاع الروسية، بأن الدفاعات الجوية السورية تصدت لعدوان شنته 4 مقاتلات «إسرائيلية» من نوع F-16 على مطار دمشق الدولي، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم».
وأشار ممثل المركز الوطني لإدارة الدفاع في موسكو، إلى أن الطائرات «الإسرائيلية» أطلقت صواريخ موجهة على سورية من أجواء المتوسط.
وأوضح أن منظومات الصواريخ المضادة للطائرات «بانتسير» و«بوك» السورية دمرت 7 صواريخ «إسرائيلية»، وأن البنية التحتية للمطار المستهدف لم تتضرر من جراء الاعتداء، كما أنه لم يسفر عن أية إصابات أو دمار.
وكان لافتاً أن العدوان «الإسرائيلي» الجديد وقع في ساعات ما بعد الظهيرة، بخلاف المرات السابقة التي قام بها العدو الإسرائيلي بالعدوان على سورية والتي كانت تحصل في ساعات الليل.
وبعد وقت قصير من ذلك، أعلن جيش كيان الاحتلال الإسرائيلي في بيان نقلته وكالة «أ ف ب» للأنباء، أن صاروخاً أطلق من سورية تم اعتراضه في الجزء المحتل من الجولان السوري.
وقال البيان: «اعترضت منظومة الدفاع الجوي (القبة الحديدية) صاروخاً أطلق باتجاه شمال هضبة الجولان».
وقال متحدث عسكري في تصريح للوكالة، إن «الصاروخ أطلق من سورية».
من جانبه، قال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض رامي عبد الرحمن في تصريح نقلته الـــ«أ ف ب» أن «المنطقة المستهدفة تقع جنوب دمشق قرب منطقة الكسوة، التي استهدفت مرات عدة في السابق».
وفي إطار الفبركات، زعم عبد الرحمن، أن في المنطقة «مستودعات أسلحة لحزب اللـه ومقاتلين إيرانيين»، إلا أنه لم يتم التأكد بعد ما إذا كانت تعرضت للقصف».
يأتي ذلك بعد أن تصدت وسائط دفاعنا الجوي في الحادي عشر من الشهر الجاري لعدوان إسرائيلي بالصواريخ أطلقها الطيران الحربي الإسرائيلي باتجاه محيط مدينة دمشق وأسقطت معظمها.
وقبل ساعات قليلة من تصدي وسائط دفاعنا الجوي، للعدوان «الإسرائيلي» الجديد كانت وكالة «سانا»، ذكرت أن انفجاراً وقع في منطقة المتحلق الجنوبي على الأطراف الجنوبية لدمشق نجم عن تفجير عبوة ناسفة من دون أن يتسبب بوقوع ضحايا. وأشارت الوكالة إلى أن هناك معلومات مؤكدة عن إلقاء القبض على إرهابي على خلفية التفجير.
من جانبه، قال مدير الدفاع المدني في دمشق آصف حبابة في تصريح نقلته وكالة «رويترز» للأنباء أن «الانفجار تسبب فيه فنيون عسكريون كانوا يفجرون قنبلة».
وفي وقت لاحق من يوم أمس، أعلنت ميليشيا «سرية أبو عمارة» للمهام الخاصة، في بيان لها على قناتها في «تلغرام»، بحسب مواقع إلكترونية معارضة، تبنيها الانفجار الذي زعمت أنه وقع قرب نقطة عسكرية في المتحلق الجنوبي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock