رياضة

كأس الجمهورية في دور الأقوياء … مواجهات ناعمة وأخرى متوسطة وأقواها اليوم

| ناصر النجار

تنطلق المسابقات المحلية بدءاً من اليوم بمباريات الدور الثالث من كأس الجمهورية الذي يشهد مباراة واحدة بين الاتحاد والفتوة على ملعب الجلاء بدمشق، وتجري خمس مباريات يوم الجمعة وتختتم السبت بمباراتين.
وجميع المباريات تقام من مرحلة واحدة على ملاعب محايدة، ويتم كسر التعادل باللجوء إلى ركلات الترجيح مباشرة من دون اللجوء إلى وقتين إضافيين، واعتباراً من دور الثمانية ستلعب الفرق مبارياتها على مرحلتين ذهاباً وإياباً، ونشير إلى أن المباريات ستنطلق في تمام الساعة الواحدة ظهراً.
هذا الدور سيشهد مشاركة جميع فرق الدوري الممتاز باستثناء حطين الذي ودع المسابقة مبكراً من الدور الثاني، وإضافة إليها تشترك فرق الفتوة ومصفاة بانياس والسلمية من فرق الدرجة الأولى.

تصفية خفيفة
وانطلقت مباريات كأس الجمهورية في 11 كانون الأول من العام الماضي بدور تمهيدي أقيمت فيه مباراتان، فاز في الأولى القلعة على النيرب 1/صفر وبانياس على النضال 3/صفر.
وانطلق الدور الأول مباشرة فأقيمت ثماني مباريات جمعت فرقاً خليطاً من الدرجات الأولى والثانية والثالثة وانتهت المباريات إلى فوز مصفاة بانياس على معضمية الشام 4/3 بركلات الترجيح بعد التعادل 2/2 والمحافظة على قارة 1/صفر والسلمية على الشيخ بدر 3/صفر وعفرين على الجولان 4/3 والعربي على شرطة حماة 3/1 وحرجلة على النورس 9/2 وعمال حلب على القلعة 4/2 والحرية على النشابية 14/صفر.

مفاجأة وانسحابات
الدور الثاني من مباريات كأس الجمهورية انطلق من 28 كانون الأول من العام الماضي وحفل بمفاجأة واحدة وثلاثة انسحابات والمفاجأة تمثلت بخسارة حطين أمام الفتوة 1/2، على اعتبار أن الفتوة من فرق الدرجة الأولى، وانسحب الجزيرة من لقاء الجيش فاعتبر الجيش فائزاً 3/صفر، كما انسحب البريقة من مواجهة الوثبة ففاز الأخير 3/صفر، ولم تستكمل مباراة الوحدة واليرموك فتوقفت مطلع الشوط الثاني لعدم اكتمال لاعبي اليرموك، وكانت النتيجة تشير إلى تقدم الوحدة 12/صفر، وللعلم فإن فريق اليرموك يمارس سياسة الانسحاب ضمن المباراة حتى لا يتعرض للعقوبات، وما فعله مع الوحدة هذا الموسم، فعله مع الكرامة الموسم الماضي.
في بقية النتائج فاز الساحل على التضامن 2/1 والمجد على عفرين 5/صفر والشرطة على العربي 3/1 والطليعة على اليقظة 1/صفر وتشرين على حرجلة 2/1 وجبلة على قمحانة 8/1 والكرامة على الحرية 3/2 والاتحاد على المحافظة 3/صفر والنواعير على الجهاد 3/1 وحرفيو حلب على عمال حلب 3/1 ومصفاة بانياس على بانياس 4/1 والسلمية على عمال حماة 4/2 بركلات الترجيح بعد التعادل 2/2.

مباريات سهلة
في الدور الثالث الذي يضم ثماني مباريات نجد أن هناك ثلاث مباريات سهلة، من المتوقع أن يظفر بها الطرف الأقوى من فرق الدرجة الممتازة، المباراة الأولى ستجمع تشرين مع فريق مصفاة بانياس على ملعب جبلة يوم الجمعة، ولاشك أن المباراة سيحسمها البحارة نظراً للفوارق الكبيرة بينه وبين المصفاة من فرق الدرجة الأولى، وخصوصاً أنه لم يبصم في دوري الدرجة الأولى ولم يتأهل إلى التجمع النهائي، بينما يعتبر تشرين من أهم الفرق التي تنافس على الدوري والكأس بآن معاً.
الجمعة أيضاً على ملعب طرطوس الكرامة مع السلمية، فوز الكرامة مسألة وقت والسلمية يعتبر ما وصل إليه إنجاز، وأمامه مهمة البقاء بالدوري لأنه سيخوض تجمع تفادي الهبوط ليحافظ على مركزه بدوري الدرجة الأولى، التباين بين الفريقين واضح، وفوز الكرامة لاشك فيه، وغير ذلك مفاجأة مدوية.
المباراة الثالثة تجمع متصدر الدوري الجيش مع الأخير الحرفيين في لقاء سهل نسبي على الجيش، لكن يحتاج إلى حذر وجدية، فريق الحرفيين يلعب من دون أي ضغوط وهو مرتاح، على عكس الجيش الذي يريد الحفاظ على لقبه وعلى بوابة الدخول في البطولة الآسيوية وخصوصاً أن الدوري غير مضمون في ظل منافسة شرسة من عدة فرق.

مباريات ندية
أقوى المباريات تقام اليوم على ملعب الجلاء بدمشق وتجمع الفتوة مع الاتحاد، جاهزية الفتوة كبيرة واستعداده الفني والبدني جيد وهو يتأهب للعودة إلى الدوري الممتاز عبر مجموعة جيدة من اللاعبين وسبق للفتوة أن أخرج حطين من المسابقة بالدور الثاني ما أعطى إنذاراً مبكراً لبقية الفرق، وفي مبارياته الاستعدادية فاز على الجيش 3/2 وعلى الشرطة 1/صفر، ومن هذه المدلولات نجد أن الفتوة سيكون خصماً صعباً على الاتحاد، الذي يمضي معسكراً مغلقاً بدمشق خسر فيه الجمعة أمام الوحدة صفر/2.
الاتحاد عينه على المباراة لكونها الأمل ببلوغ البطولة الآسيوية، وهي تعويض عن الدوري الذي لم يؤد فيه المطلوب وهو خارج المنافسات حالياً.
المباراة قوية تحتاج إلى قراءة جيدة وجهد كبير وقد يكون لركلات الترجيح دور في فصل نتيجة المباراة.
في حمص يلتقي الجمعة الوحدة مع جبلة ومباريات الفريقين تتجه دوماً إلى الإثارة والمنافسة، الوحدة يرغب في الكأس لأنه فرصة جيدة للفريق للظفر ببطولته في غايات باتت معروفة، بينما يتطلع جبلة إلى المباراة من بوابة الروح المعنوية التي يحتاجها الفريق قبل العودة إلى الدوري والدفاع عن مراكز السقوط.
الشرطة والوثبة يوم الجمعة على ملعب الباسل باللاذقية وهي تعويض للشرطة الذي خسر فيه أمام الوثبة بالدوري صفر/3، وهي تعني الكثير لمدربه أنور عبد القادر الذي دخل مع فريقه عنق الزجاجة بسبب النتائج السيئة، وهي اختبار أيضاً لمدرب الوثبة الجديد رافع خليل قبل انطلاق الدوري في إيابه.
مباراتا السبت ستكونان نديتين الأولى ستجمع المجد مع الطليعة في طرطوس، والثانية سيلتقي بها النواعير مع الساحل على ملعب حمص, الفرق في ميزان واحد والفوز فيها وارد لكل الفرق لأنها بمستوى واحد والأفضلية فيما بينها نسبية، وشرط الفوز هو التوفيق واستثمار أخطاء الآخرين..بالمحصلة العامة مباريات هذا الدور هو بروفة أخيرة قبل انطلاق مرحلة الإياب يوم الجمعة بعد القادم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock