عربي ودولي

طهران: العقوبات الأميركية لم تحقق أهدافها وفشلت في تصفير صادرات النفط الإيراني

| سانا– روسيا اليوم

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن العقوبات الأميركية على الشعب الإيراني لم تحقق أهدافها، مشيراً إلى أن بلاده تعمل على إبطال هذه العقوبات.
وقال روحاني خلال اجتماع الحكومة أمس إن «أعداء إيران يسعون للضغط عليها في مواضيع النفط وتصديره وبيعه والأمور المصرفية ولكننا نلتف على العقوبات ونتبع طرقاً مختلفة لبيع النفط»، مشيراً إلى أن إيران «حققت نجاحات في اكتشاف مصادر جديدة من النفط ولا يستطيع أحد حذفها من سوق الطاقة».
وأكد أن الحكومة الإيرانية ستتخذ إجراءات للحد من معاناة الشعب الذي استهدفته العقوبات والحظر غير القانونية والظالمة.
وبدوره أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني أن الولايات المتحدة فشلت في تصفير صادرات النفط الإيراني.
وقال لاريجاني: إن الأميركيين فشلوا في تصفير صادراتنا من النفط إذ إننا نبيع نفطنا الآن ولنا علاقات اقتصادية إيجابية مع جيراننا.
وبيّن لاريجاني أنه حتى حينما لم يكن الحظر قائماً كانت إيران تواجه مصاعب في بعض الأحيان، مشيراً إلى أن هذه الإشكالية كانت تعود لاعتماد ميزانية البلاد على النفط.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعاد فرض عقوبات اقتصادية على إيران العام الماضي بعد إعلان انسحابه من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 حيث تمنع هذه العقوبات دول العالم من استيراد النفط الإيراني وذلك في إطار الضغوط على إيران بسبب مواقفها ورفضها سياسات الهيمنة الأميركية.
إلى ذلك أعلن مساعد الرئيس الإيراني رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أن إيران تمضي إلى الأمام سريعاً في مجال محركات الدفع النووي. وقال صالحي: إن قائد الثورة الإسلامية أصدر الأوامر بأن تتخذ منظمة الطاقة الذرية الإيرانية سلسلة إجراءات لتنشيط العمل في مجال محركات الدفع، كما أن الرئيس الإيراني أصدر إيعازات حول هذا الموضوع لافتاً إلى أن طهران اتخذت خطوات واسعة وستعلن عنها في حينها.
وفي سياق متصل دعا رئيس مجموعة العلاقات البرلمانية الإيرانية الأوروبية عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني النائب كاظم جلالي العالم إلى معاقبة أميركا بسبب انتهاكها المعاهدات الدولية وانسحابها الأحادي من الاتفاق النووي مع إيران.
وأكد جلالي خلال لقائه السفير السويسري لدى طهران ماركوس لايتنر ضرورة اتخاذ البلدان الأوروبية ولاسيما الموقعة على الاتفاق النووي خطوات عملية وجادة للحفاظ على الاتفاق وخاصة بشأن فتح قناة التبادل المالي مع إيران (إس بي في).
وأشار البرلماني الإيراني إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أصدرت 12 تقريراً أكدت جميعها التزام إيران ببنود الاتفاق النووي وبذلك دللت على مصداقيتها.
وفي سياق منفصل طالب إعلاميون إيرانيون خلال وقفة نفذوها أمام مكتب الأمم المتحدة في طهران أمس بالضغط على الحكومة الأميركية من أجل الإفراج عن الصحفية مرضية هاشمي محذرين من تكرار سيناريو الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في سفارة بلاده باسطنبول معها.
وأكد معاون الإعلام الخارجي في مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية الدكتور بيمان جبلي الذي شارك في الوقفة الاحتجاجية أن قضية هاشمي اختبار لكل وسائل الإعلام التي تدعي الحرية محملاً الحكومة الأميركية مسؤولية سلامتها، ومؤكداً أن القضاء الأميركي لم يوجه أي اتهام لها بعد مضي 11 يوماً على اعتقالها.
وشارك في الوقفة اتحادات الإعلاميين والصحفيين والعاملون في وكالات الأنباء والإعلام في العاصمة الإيرانية.
واعتقلت الشرطة الأميركية هاشمي التي تعمل مراسلة لقناة برس تي في الإيرانية الناطقة باللغة الإنكليزية لأسباب مجهولة عند وصولها إلى مطار سانت لويس لامبرت الدولي في ميزوري في الـ13 من كانون الثاني الماضي لزيارة شقيقها المريض حيث تم التضييق عليها وتكبيلها بالأغلال وفقاً لعائلتها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock