رياضة

في مؤتمر نادي الاتحاد.. دعم مطلق لأبعد الحدود

| حلب – فارس نجيب آغا

مؤتمر صحفي غلفته الأناقة وشيء من لمسات الاحتراف أقامه مجلس إدارة نادي الاتحاد في إحدى صالات فنادق حلب ذات النجوم الخمسة برفقة ممثل عن الشركة الداعمة التي فردت يدها وصبت في حساب النادي المصرفي (60.000.000) ستين مليون ليرة سورية دعماً لمسيرته خلال العام الحالي مع تأكيدات وطمأنات بمواصلة مشوار الدعم في حال إحراز نتائج وبطولات ستتضاعف حينها عملية الدعم لأبعد ما هو من ذلك مع التركيز على بقية الألعاب.
المؤتمر كالعادة لا يمكن أن يمر بسلام من خلال بعض الأسئلة الساذجة والسطحية في مساع لعملية ضغط على الشركة الداعمة على أمل تطفيشها من بعض من لهم أجندة ولا يملكون ثقافة الفهم والمعرفة واللباقة وحدود الطرح وكأننا أمام عملية انتقام يراها البعض قد حضرت نتيجة إقالة المدرب أحمد هواش في موقف يورط البعض ممن يعتبرون أنفسهم حياديين، لكن الصورة للأمانة انكشفت أمام ممثلي الشركة الداعمة ونشر غسيل معيب يترك الكثير من علامات الاستفهام عن نوعية بعض الذين لا يملكون أدنى مقومات العمل الإعلامي ولا يحملون شيئاً من الحكمة، والهدف هو الهجوم فقط مع حقائق غابت عنهم، المؤتمر حمل الكثير من الشفافية رغم حالة الهجوم المتعمدة، ولكن الشيء غير المفهوم هو حالة الترقيع وتمسيح الجوخ التي تابعناها لهؤلاء القلة مع رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الاتحاد بعد النهاية والتقاط الصور التذكارية بموقف يفضح غيرتهم التي صوروها خلال سير المؤتمر.
ممثل الشركة الداعمة الإعلامي شادي حلوة عبر عن الدعم المطلق كما أكد في عدة مناسبات ومن دون أي مقابل، وما دخل لصندوق النادي هو عبارة عن هبة واختيار نادي الاتحاد لأنه تاريخ بحد ذاته ويجب أن يعود لسابق عهده، حيث له خصوصية وهو بحاجة لمن يقف جانبه في هذه المرحلة حتى يستعيد جزءاً من عافيته ونحن نعلم أن استثمارات النادي لا تكفي لسد العجز الحاصل فكان التدخل ضرورياً، ونأمل أن يكون حضورنا تحفيزاً لبقية الشركات في المحافظة لتبادر إلى الشيء نفسه وفي معرض الحديث قاطعه بعض المتخوفين معتبرين من وجهة نظرهم ذلك حالة من التدخل قد تحدث مستقبلاً للشركة بالأمور الفنية وقد تطول يدها استثمارات النادي ليأتي الرد سريعاً وحاسماً فالشركة لديها مشاريع بالمليارات ولا تحتاج للدخول إلى نادي الاتحاد وهي غير متفرغة لتلك الأعمال البسيطة التي لا تنظر إليها مع كامل الاحترام، والدعم سيكون لنادي الاتحاد فقط من دون الأندية الأخرى.

مدرب جديد وعقوبات
رئيس النادي المهندس مفيد مزيك شدد على وضع لوغو خاص للشركة الداعمة وإذاعتها التي تبث ضمن حلب وباقي المحافظات وذلك عربون محبة ورد للجميل الذي قامت به الشركة وأكد إقالة المدرب أحمد هواش وإسناد المهمة مؤقتاً للكابتن أسامة حداد لحين التوصل لاتفاق مع مدرب جديد مع عقوبات صارمة وصلت لحسم (50 بالمئة) من مرتبات اللاعبين والجهاز الفني نتيجة الخروج من مسابقة كأس الجمهورية معرباً عن أسفه لهذا السيناريو الذي يعتبر غير مقبول على الإطلاق رغم كل سبل الدعم المقدم وتسديد جميع المستحقات من رواتب ومقدمات عقود مع حالة من الهدوء لأبعد الحدود لازمت رئيس النادي خلال الرد على تساؤلات الحضور التي لم تخل من الشخصنة في بعض طروحاتها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock