الأخبار البارزةشؤون محلية

150 مليون ليرة مخالفات سرقة الكهرباء … 22 مخالفة بحق معامل في حسياء خلال العام الماضي … الحسن لـ«الوطن»: 589 ألف مشترك بالخدمة و9135 عداداً جديداً في حمص

| حمص- نبال إبراهيم

بيّن مدير عام شركة كهرباء حمص مصلح الحسن لـ«الوطن» تنظيم عناصر الضابطة العدلية وعمال دائرة المشتركين بالشركة 2280 ضبط استجرار غير مشروع بحق المتعدين، بينها 22 ضبطاً بحق معامل مخالفة في المدينة الصناعية بحسياء في العام الماضي، في جميع المناطق (سكن عشوائي- مناطق صناعية أو حرفية- أسواق- مناطق سكنية).
وأوضح الحسن أن كمية الكهرباء المستجرة نتيجة هذه التعديات وصلت نحو7 ملايين كيلوواط ساعي، وبلغت قيمة الطاقة المقدرة لها بحوالي 161 مليون ليرة، بقيمة مالية محصلة من هذه الضبوط بنحو150 مليون ليرة، منوهاً بأن عدد الضبوط المنظمة في عام 2018 انخفض بنحو60 ضبطاً عن عام 2017، وقيمة التحصيلات المالية لهذه الضبوط زادت في عام 2018 بقيمة 14.5 مليون ليرة سورية عن عام 2017، وذلك نتيجة للزيادة في الضبوط غير المنزلية في عام 2018 والتي وصل عددها إلى 227 ضبطاً بزيادة 122 ضبطاً غير منزلي في عام 2017، ومن ثم ارتفاع في القيمة الإجمالية للطاقة المقدرة وتحصيلاتها المالية، وهذا مؤشر إيجابي لتحسن ملموس في واقع العمل بشكل عام.
وأشار الحسن إلى أن نسبة الفاقد الكهربائي خلال العام الماضي بلغت 11.25% وقد انخفضت هذه النسبة بمعدل 5.72% عن عام 2017 الذي وصل فيه نسبة الفاقد إلى 16.97%، وذلك يعود لدخول محطات جديدة للعمل وإنشاء مراكز تحويل جديدة وتحسين استطاعة القائم منها وصيانة بعضها الآخر وإعادة توزيع الأحمال على خطوط جديدة بعد إنشاء واستبدال وصيانة شبكات التوتر المتوسط والمنخفض، إضافة إلى مكافحة ظاهرة الاستجرار غير المشروع وإزالة عدد كبير منها وقمع وردع ومعالجة القسم الآخر منها وتركيب عدادات مؤقتة في مساكن الإيواء وضبط عمليات التأشير بعد عودة بعض المناطق التي كانت غير آمنة سابقاً وتحصيلها للخدمة الكهربائية.
وأشار الحسن إلى أن قسم المشتركين بالشركة قام بتركيب 9135 عداداً إلكترونياً جديداً مع جميع المستلزمات من كابلات وحافظات لمشتركين تقدموا بطلبات إلى النافذة الواحدة باشتراك جديد خلال عام 2018 الفائت، كما عمل القسم على استبدال أكثر من 5 آلاف عداد أحادي وثلاثي ومركز تحويل وإصلاح 550 عداداً، ونظم نحو175 ضبطاً مخبرياً لعدادات مخالفة فيما وصل عدد العدادات التالفة إلى 4500 عداد.
وبين الحسن أن عدد المشتركين بالطاقة الكهربائية في المحافظة مدينة وريفاً وصل إلى نحو589 ألف مشترك ، مضيفاً: إن الشركة حالياً تعمل على إخراج العدادات خارج الأبنية والعقارات والمحلات ووضعها ضمن حافظات ذات سعة (2 أو4 أو6 أو8) لتسهيل أعمال التأشير وإمكانية مراقبتها، وتعمل على ضبط استجرار عدادات الإنارة العامة وتركيب عدادات إلكترونية لها ومراقبة عملها من خلال الكشف الدوري عليها واستبدال المعطل منها والمحروق وتنظيم عقود الإشراك، ومطالبة مجلس مدينة حمص بتنظيم العقد المطلوب في حال عدم وجود عقد سابق وتقدير المقطوعية المستحقة وتحميل قيمة الاشتراك وكمية الطاقة المستجرة في الفترة التي سبقت تركيب العداد على أول فاتورة مصدرة بعد تنظيم الضبط.
ولفت إلى أن عدد العينات العشوائية المأخوذة من مراقبي التأشير بلغ 4800 عينة منها 3998 عينة صحيحة و802 عينة خاطئة، وأن الكميات المؤشرة من خلال الصفري بلغت نحو988 ألف كيلوواط، وأنه من خلال التدقيق تبين أن عدد التأشيرات الصفرية قد تناقص خلال عام 2018 بسبب دخول بعض المناطق للتأشير كانت غير آمنة والتي سمحت بدورها بتأشير كمية أكثر من 57 مليون كيلوواط ساعي تم توزيعها على 6 دورات كل دورة بحوالي 9.5 ملايين كيلوواط ما أدى إلى انخفاض كبير بالفاقد الكهربائي وهذا ما يتوجب عليه متابعة معالجة جميع التأشيرات الصفرية وخاصة في المنشآت الصناعية والتجارية ذات الاستهلاك العالي.
وبيّن الحسن أن عدد طلبات الاعتراض على الفواتير التي تقدم فيها المواطنون المشتركون بعدادات منزلية في النافذة الواحدة عن وجود تأشيرات خاطئة أو صفرية خلال العام الماضي بلغ 29716 طلباً تمت معالجة 22827 طلباً منها ورُفض 3675 طلباً منها فيما بلغ عدد الطلبات غير المعالجة 3214 طلباً، لافتاً إلى أن عدد الطلبات التي تمت معالجتها واستفاد أصحابها من عملية الشرائح وصل إلى 21028 فيما بلغ عدد الطلبات المعالجة عن طريق تصحيح معلومات الفاتورة 1056 وتصحيح تأشيرة 565 وكمية تصفية 80 وتعديل تعرفة 316 وتشريح أول فاتورة 5 طلبات، مضيفاً: إن عدد طلبات الصيانة (كابل- عداد- لوحة) وصل إلى 6300 طلب تم الكشف على 4800 طلب وتنفيذ 3500 طلب منها.
وأكد الحسن أنه ونتيجة للحمولات الكبيرة على الشبكة الكهربائية التي تتجاوز على بعض الخطوط والمحاور نسبة 200% نظراً للاعتماد على الكهرباء في التدفئة والتسخين والطهي أدى إلى زيادة في ساعات التقنين القسري على بعض تلك الخطوط، إضافة إلى وقوع بعض الأعطال الطارئة التي تتركز في المناطق التي يكون فيها استجرار عشوائي للتيار الكهربائي وخاصة المناطق الواقعة على أطراف المدينة والتي يقطنها المهجرون (أحياء كرم الزيتون والأرمن والمهاجرين والعباسية).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock