الخبر الرئيسي

11 اتفاقية ومذكرة تفاهم خلال اجتماعات اللجنة العليا السورية الإيرانية المشتركة … خميس: سيتم تجاوز التحديات التي فرضتها الحرب … جهانغيري: شركاتنا تتطلع إلى مشاركة واسعة في المرحلة القادمة

| الوطن

أكد نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري وقوف بلاده إلى جانب سورية في مرحلة إعادة الإعمار والبناء كما كانت إلى جانبها في الحرب على الإرهاب، داعياً إلى دفع وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي في جميع المجالات لتصل إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة، على حين شدد رئيس مجلس الوزراء عماد خميس على أهمية ترجمة العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين في سياق علاقات التعاون الاقتصادي وتكثيف الخطوات اللازمة لتفعيل التعاون بالمجالات عبر تقديم التسهيلات اللازمة للشركات الإيرانية للاستثمار في كافة القطاعات.
وأمس اختتمت اجتماعات الدورة 14 من أعمال اللجنة العليا السورية الإيرانية المشتركة التي عقدت بدمشق برئاسة خميس وجهانغيري اللذين وقعا اتفاقية التعاون الاقتصادي الإستراتيجي طويل الأمد ومذكرة تفاهم لاجتماعات اللجنة.
كما وقع الجانبان السوري والإيراني 11 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامجاً تنفيذياً لتعزيز التعاون بين البلدين في المجال الاقتصادي والعلمي والثقافي والبنى التحتية والخدمات والاستثمار والإسكان.
وتضمنت حزمة الاتفاقات مذكرة تفاهم بين وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية السورية ووزارة الصناعة والمناجم والتجارة الإيرانية والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية ونظيرتها الإيرانية، إضافة إلى مذكرة تفاهم بين هيئة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب السورية ووحدة التحويلات المالية الإيرانية بشأن التعاون في تبادل المعلومات المرتبطة بغسيل الأموال وتمويل الإرهاب.
وبين جهانغيري أن الشركات الإيرانية من القطاعين العام والخاص تتطلع إلى مشاركة واسعة في كافة المشاريع الخدمية والبنى التحتية في المرحلة القادمة بسورية.
وشدد جهانغيري على أهمية تفعيل الاتفاقيات السابقة بين الجانبين ووضعها في التنفيذ وتقديم التسهيلات للشركات والمؤسسات العامة، مبيناً أهمية إنشاء شركات مشتركة معنية بالبنى التحتية والسكن الاجتماعي والذي من شأنه تحقيق شراكة ناجحة توفر أرضية مناسبة لدخول الشركات الإيرانية في مرحلة إعادة الإعمار.
بدوره أوضح خميس أن لدى سورية عشرات المعامل بحاجة إلى إعادة تشغيل، مبدياً ترحيب دمشق بمشاركة الشركات الإيرانية في إعادة تشغيلها.
وأشار خميس إلى ضرورة تشكيل لجنة دائمة تعقد اجتماعاتها بشكل دوري لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين للوصول إلى المستوى الذي يتطلع إليه البلدان في مجال التعاون الاقتصادي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock