رياضة

الاتحاد نجح في فرملة نواعير حماة

| حماة – عمار شربعي

ثلاث نقاط مهمة غادر بها فريق الاتحاد مدينة حماة بعد أن نجح في طرق شباك النواعير قبل عزوف الوقت الأصلي بدقيقتين ولولا رعونة مهاجميه وبراعة شيخ النواعير لكان حديث الشباك أكثر إثارة.
وفي تفاصيل المجريات حاول الاتحاديون منذ البداية خلق فوضى دفاعية بين صفوف أصحاب الأرض من خلال كرات سريعة من الجانبين والعمق وصلت لمنطقة الشيخ الذي تعملق في إيقاف مسلسل الهجمات الذي لعب دوراً مميزاً فيه الهنداوي والأحمد والكلزي وحسام العمر والذي كاد أن يسجل في مناسبتين قبل أن يتحرك أصحاب الأرض لتسجيل حضورهم في منطقة الخياري وبكرتين خطيرتين للخليل والطويل لترتفع بعدها وتيرة اللقاء لدرجة عالية مع غياب التركيز عند لاعبي الفريقين وإن كان لاعبو الاتحاد الأفضل انتشاراً والأكثر استحواذاً والأميز وصولاً لمنطقة الشيخ والذي لعب دوراً كبيراً في تشتيت الفكر الهجومي عند لاعبي الاتحاد ونجح قبل نهاية الشوط بدقيقتين في التصدي لركلة جزاء نفذها الغباش وعادت كرته لحسام العمر ويتألق مرة أخرى في إبعادها ببراعة.
في الثاني حاول منذ بدايته مدرب النواعير الحوايني رسم خطوط جديدة في أرض الميدان فقام بتبديل بعض المراكز وانتقل من طريقة 3- 6-1 إلى 4- 4-2 فأخرج لاعب الوسط الطويل ودفع بالجمعة إلى جانب أبو تايه بالمقدمة وعزز مدافعيه بلاعب إضافي، وبالرغم من تحسن أداء فريقه هجومياً ووصوله لمنطقة الخياري بسرعة واضحة وتهديده المباشر بكرات الخليل والجمعة وأبو تايه إلا أن منطقة العمليات اتسعت مساحاتها في ظاهرة ساعدت لاعبي الخصم للتحرك بأريحية وساهمت إلى حد كبير في معاودة الهجمات السريعة التي نفذها الغباش والمحمد والعمر بالتزامن مع ازدياد الخشونة من جانب لاعبي النواعير ومع تقدم الوقت يقترب الاتحاديون من حسم اللقاء بكرات سريعة مستفيدين من حالات التوتر وانعدام الانضباط التكتيكي عند أصحاب الأرض وكاد الغباش والهنداوي أن يترجما تألق زملائهم بكرات تفوق الشيخ بدفعها خارج الخشبات قبل أن يعلن الدولي صفوان عثمان عن ركلة جزاء ثانية لفائدة الاتحاد ناتجة عن الخشونة نفذها عمار شعبان بقوة داخل الشباك قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين.

عين «الوطن»
• تعرض لاعب النواعير بهاء الظاظا لإصابة بالغة وتم نقله إلى المشفى مع مرور 30 دقيقة من عمر اللقاء.
• قام جمهور النواعير بشتم حكم اللقاء عقب إعلانه عن ركلة جزاء للاتحاد مع نهاية الشوط الأول وطلب من كابتن الفريق إيقافهم.
• مع تسجيل الطليعة هدفه على الحرفيين في حلب انتفض أكثر من ألف طلعاوي وشجعوا فريقهم بحرارة وتفاعلوا مع هجمات النواعير لإيقاف الاتحاد ومنعه من الاقتراب من مركز الطليعة على اللائحة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock