عربي ودولي

المستوطنون يصعّدون من عدوانهم على البلدات الفلسطينية وولادة الحكومة بعد القمة الإفريقية في أديس أبابا 

| فلسطين المحتلة – محمد أبو شباب - وكالات

صعد المستوطنون من هجماتهم على البلدات والقرى الفلسطينية وقطعوا الطرق الواصلة بين رام اللـه والخليل ونابلس، ورشقوا منازل وسيارات الفلسطينيين بالحجارة، وذلك تحت حماية مكثفة من جنود الاحتلال.
وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن عصابات المستوطنين استباحت مجدداً أمس المسجد الأقصى المبارك واعتدت على الفلسطينيين جنوب مدينة بيت لحم، كما احتشد مئات المستوطنين في شوارع مدينة الخليل ورددوا شعارات تدعو للموت للعرب، بعد مقتل مستوطنة إسرائيلية قبل عدة أيام على يد شاب فلسطيني في الخليل حسب مزاعم شرطة الاحتلال. بدورها دعت البلديات والمجالس القروية الفلسطينية إلى تشكيل لجان شعبية من أجل الدفاع عن القرى والبلدات الفلسطينية من هجمات المستوطنين المكثفة على المنازل والمزروعات.
في السياق ذاته نفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات طالت عدة فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة المحتلة، التي تشهد عمليات تصعيد واقتحام بشكل مكثف من قبل الاحتلال.
وعلى صعيد التطورات السياسية وبالتزامن مع استكمال وصول وفود الفصائل الفلسطينية إلى العاصمة الروسية موسكو للمشاركة في جلسة الحوارات حول المصالحة الفلسطينية والتي ستنطلق غداً الثلاثاء برعاية الخارجية الروسية، قالت حركة فتح إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يشارك في أعمال قمة الاتحاد الإفريقي في دورتها الثانية والثلاثين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا سيعلن عقب عودته عن اسم رئيس الوزراء الجديد الذي سيكلف تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة بعد إقالة حكومة رامي الحمد الله.
وقالت قيادات في حركة فتح: إن رئيس الوزراء الجديد سيكون على الأرجح من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وقد تم تقديم طلب للرئيس عباس بذلك. هذا ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاتحاد الإفريقي وأعضاءه إلى دعم فكرة تنظيم مؤتمر دولي لرعاية تسوية النزاع الشرق الأوسطي.
وأعرب عباس في كلمة ألقاها أمام القمة العادية الـ32 للاتحاد الإفريقي المنعقدة في العاصمة الإثيوبية عن تقدير الفلسطينيين العالي لدول الاتحاد على مواقفها الداعمة والمتضامنة مع قضيتهم، وخاصة في المحافل الدولية.
وناشد الرئيس الفلسطيني الاتحاد الإفريقي وأعضاءه المشاركة في المؤتمر، وكذلك إرسال مراقبين للانتخابات العامة التي تعمل السلطة الفلسطينية على تنظيمها قريبا.
كما أكد الرئيس الفلسطيني أن انحياز الإدارة الأميركية للاحتلال الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة يشجعه على انتهاك القانون الدولي.
بدورها أدانت الحكومة الفلسطينية المؤامرات والمخططات الإسرائيلية الأميركية الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية والتي تتمثل اليوم في محاولة تمرير ما يسمى «صفقة القرن».
هذا وجدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين اقتحام المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت وكالة وفا للأنباء أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال وينفذ المستوطنون الإسرائيليون يومياً اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه.
إلى ذلك اعتدى مستوطنون إسرائيليون على المدرسة الثانوية بقرية عوريف جنوب غرب نابلس في الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال.
وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس لوكالة وفا: إن مجموعة من المستوطنين اعتدت على الطلاب بحماية قوات الاحتلال الذين أطلقوا الرصاص الحي باتجاه المدرسة ما دفع الإدارة إلى إخلاء المدرسة من الطلبة.
وفي سياق متصل منعت قوات الاحتلال خمس معلمات من دخول قرية بيت إكسا شمال مدينة القدس المحتلة.
وقال رئيس مجلس القرية سعادة الخطيب: إن قوات الاحتلال منعت المعلمات من دخول القرية والوصول إلى مدرسة بيت إكسا الثانوية للبنات ما أدى إلى تعطيل التدريس هناك.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس ستة فلسطينيين من مناطق مختلفة في الضفة الغربية.
وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي بالتجهيز لهدم منزل الفلسطيني عرفات الرفاعية بزعم قتله مستوطنة يهودية عثر على جثتها قبل يومين في غابة على مشارف القدس.
وتطالب الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الهجمة الشرسة لسلطات الاحتلال ضد المؤسسات التعليمية الفلسطينية والتي تشكل انتهاكاً جسيماً للقانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان وفي مقدمتها الحق في التعلم وحرية الوصول إلى المؤسسات التعليمية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock