سورية

«الغارديان»: البغدادي كان في «الكشمة» أثناء محاولة الانقلاب عليه

| وكالات

أكدت صحيفة «غارديان» البريطانية، أنه تمت مشاهدة زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبي بكر البغدادي داخل جيبه الأخير في شرقي سورية، وذلك أثناء محاولة الانقلاب الأخيرة عليه من مسلحين أجانب في تنظيمه.
ونقلت الصحيفة عن مواطن سوري يدعى جمعة حمدي حمدان (53 عاماً) الذي استطاع الهروب من آخر جيب للتنظيم في شرق الفرات، تأكيده أن اشتباكات عنيفة بين «الدواعش الانقلابيين» وحراس البغدادي، اندلعت في منتصف أيلول الماضي في قرية الكشمة قرب بلدة الباغوز التي تعد اليوم آخر معقل لداعش في شرق الفرات.
وقال حمدان حسبما نقل موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني عن الصحيفة: «شاهدته (البغدادي) بعيني، وهو كان في كشمة وحاول الخوارج (الانقلابيون) احتجازه، القتال كان شرساً جداً، وكانت لديهم أنفاق تربط بين المنازل، وكان معظمهم تونسيين، وقُتل هناك العديد من الناس». وأضاف حمدان: إن البغدادي على خلفية هذه الأحداث، انتقل إلى قرية الباغوز وهرب منها إلى مناطق صحراوية أوائل كانون الثاني الماضي.
وأشار حمدان إلى أن البغدادي وحراسه أمضوا نحو ستة أشهر في المنطقة قبل الهروب، وقال: «إن البغدادي خلال هذه الفترة حاول الالتزام بالتواضع في سلوكه، وكان يستخدم سيارة حمراء قديمة، ولم يرافقه حراسه في الشارع، لكن الجميع كانوا يعرفون عن وجودهم». من جانبه، أوضح مسؤول عسكري رفيع المستوى (كما وصفته الصحيفة) في ميليشيا «قسد» عدنان عفريني، أن مسلحين منحدرين من الجزائر والمغرب شاركوا أيضاً في الاقتتال داخل التنظيم إلى جانب «الانقلابيين».
وذكرت «غارديان» أن الجزائري أبا معاذ الجزائري، كان العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة، وأعلن داعش عن جائزة لمن سيسلمه حياً أو ميتاً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock