ثقافة وفن

معرض الكتاب في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية … الطباطبائي: المعرض دليل على الاهتمام المتبادل بالثقافة في كلا البلدين

| الوطن - تصوير أسامة الشهابي

لمناسبة مرور أربعين عاماً على انتصار الثورة الإسلامية في إيران، افتتحت المستشارية الثقافية لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في سورية «معرض الكتاب السنوي».

وضم المعرض 2500 عنوان متنوع، وشارك فيه مؤسسات ودور نشر سورية وإيرانية وغلب على إصداراته الجانب الفكري والفلسفي والديني، إضافة إلى وجود أقل لكتب تاريخية وأدبية توثق لشخصيات ومراحل مهمة من التاريخين العربي والإسلامي، كما احتوى المعرض لوحات وثقت للمراحل التي قطعتها الثورة ونضالها ضد الإمبريالية الأميركية وقوى الرجعية ولوحات أخرى من الخط العربي لآيات قرآنية وحكم بريشة خطاطين إيرانيين.
وشارك اتحاد الكتاب العرب بـ100 عنوان في مجال الشعر والرواية والقصة وأدب الأطفال من تأليف أعضاء في اتحاد الكتاب.
بينما شاركت الهيئة السورية للكتاب بنحو 150 عنواناً من مختلف الإصدارات من التاريخ والعلاقات بين البلدين والحرب على سورية.
وعقب افتتاح المعرض أوضح ممثل قائد الثورة الإيرانية في سورية أبو الفضل الطباطبائي أن هذا المعرض المشترك دليل على الاهتمام المتبادل بالثقافة في كلا البلدين، مؤكداً أن الطابع الإنساني أحد أهم مكونات الثورة التي انطلقت لنصرة المظلومين في شتى بقاع العالم بدءاً من فلسطين المحتلة وهذا سر بقائها وصمودها وازدهارها.
وأضاف: الثورة الإيرانية إنسانية وأخلاقية وبشرية، ولذلك فإنها لا تخص الشعب الإيراني فقط، وإقامة المعرض اليوم دليل على اهتمام إيران بالثقافة السورية، واهتمام المثقفين السوريين بإيران وثقافتها، واليوم نحتفل بالعقد الرابع لانتصار الثورة وإن شاء اللـه سنصل إلى 400 عام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock