عربي ودولي

نتنياهو يعلن أن لإسرائيل علاقات مع 6 دول إسلامية كانت معادية … القوات الإسرائيلية تغلق المسجد الأقصى والرئاسة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي يحذران

| سانا - روسيا اليوم

في تصعيد خطير، طلبت القوات الإسرائيلية من المرجعيات الدينية مغادرة المسجد الأقصى مهددة باستخدام القوة ضد رجال الدين.
وقالت دائرة الأوقاف في القدس إن أعداداً كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت ساحات المسجد الأقصى واعتدت على من فيه بالضرب بعد اندلاع حريق في غرفة تابعة للشرطة في المسجد. هذا وأخلت السلطات الإسرائيلية، أمس، المسجد الأقصى المبارك من جميع الموظفين والمصلين وطلبة المدارس الشرعية، وأوصدت جميع أبوابه.
إلى ذلك، قال القائم بأعمال قاضي القضاة الشيخ واصف البكري: «لقد حرصت أنا ومدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، وعدد من موظفي الأوقاف على البقاء داخل الأقصى وتواجدنا داخل مكتب القبة النحوية، لكن الشرطة كانت تقتحم المكان عدة مرات وتطالبنا بإخلائه بأمر وبقرار من قائد شرطة القدس، مهددة باستخدام القوة». وأضاف: إن القوات الإسرائيلية تريد إخلاء المسجد الأقصى من جميع المسؤولين والموظفين والمصلين، لافتاً إلى أن الجنود اعتدوا على المصلين والمسؤولين بالضرب المبرح المقصود.
من جهتها، أدانت الرئاسة الفلسطينية التصعيد الإسرائيلي الخطير في المسجد الأقصى، محذرة من التداعيات التي يتسبب بها هذا التصعيد العدواني ضد المواطنين الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الأقصى، والاعتداء من قبل الجنود على النساء داخل قبة الصخرة المشرفة. ودعت الرئاسة المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لمنع التصعيد في المسجد الأقصى نتيجة إمعان القوات الإسرائيلية وقطعان المستوطنين في انتهاك حرمة المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين، وذلك من خلال الاقتحامات وانتهاك حرمة الشعائر الدينية.
وأكدت الرئاسة أن محمود عباس يجري اتصالات مكثفة مع الجهات كافة ذات العلاقة، وتحديداً مع الأردن للضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذا التصعيد الخطير.
وفي سياق متصل حذرت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، في كلمة أمام مجلس الأمن أمس من مواجهة «الفوضى» في الأماكن المقدسة في فلسطين.
وقالت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية إن تطبيق حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية هو الطريق الوحيد للسلام. من جهة أخرى، قالت موغريني: إن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعم «أونروا»، مشددة على أنه لا يمكن تحمل الفوضى الناجمة عن إنهاء عملها.
في غضون ذلك قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو أمس إن لإسرائيل علاقات مع 6 دول إسلامية مهمة كانت معادية لها في السابق، حسبما أفادت وكالة «معا» الفلسطينية.
واعتبر نتنياهو خلال فعالية إحياء ذكرى رئيس الحكومة الأسبق ليفي أشكول، أن تلك العلاقات مع الدول الإسلامية «بشائر مهمة لا مثيل لها، إسرائيل تدفع بعملية الاعتراف بها والتفاهم مع باقي جيرانها، ومع أجزاء واسعة في العالم العربي والإسلامي.. تجري في الخفاء».
وقال نتنياهو أيضاً: إن ذلك «جزء من الثورة التي نقوم بها في العالم العربي والإسلامي، وستكون هناك بشائر كبيرة، ودول أخرى».
ومن جهة ثانية أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية مخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامة 23 ألف وحدة استيطانية جديدة في مدينة القدس المحتلة مطالبة المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ووقف الاستيطان. وشددت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة «معا» على أن «القدس الشرقية المحتلة جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين». وأشارت الخارجية إلى أن الانحياز الأميركي الكامل لسلطات الاحتلال يشجعها على التمادي في مخططاتها لتهويد القدس المحتلة ومقدساتها ومحيطها في محاولة لخلق واقع جديد عبر تغيير الواقع التاريخي والقانوني والديموغرافي القائم في المدينة.
وطالبت الخارجية المجتمع الدولي بالخروج عن صمته وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني وتطبيق القرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم (2334) لعام 2016 الذي يطالب بالوقف الفوري لعمليات الاستيطان.
إلى ذلك ذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه الشاب ياسر فوزي الشويكي 27 عاماً في منطقة واد الحصين شرق مدينة الخليل بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن ما أدى إلى استشهاده.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock