عربي ودولي

العثور على مقبرة جماعية بــ«نينوى» تضم رفات 65 موظفاً حكومياً … السيستاني يستقبل روحاني في منزله بالنجف جنوب بغداد

| روسيا اليوم - واع

استقبل المرجع الديني الأعلى آية الله السيد علي السيستاني أمس الأربعاء في منزله في مدينة النجف جنوب بغداد الرئيس الإيراني حسن روحاني والوفد المرافق له الذي ضم وزير الخارجية محمد جواد ظريف.
وشرح الرئيس الإيراني للمرجع الأعلى جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل إليه معهم في إطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.
وأبدى السيستاني «ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه، وفقاً لمصالح الطرفين وعلى أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية».
وأشار إلى «الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي، مذكّراً بالتضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الأبطال في الانتصار على هذا التنظيم الإرهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها، ومنوهاً بدور الأصدقاء في تحقيق ذلك».
وشدد السيستاني على احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، كما أشار أيضاً إلى «أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة وأجهزتها الأمنية»، مبدياً أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات.
وشدد المرجع الأعلى على «ضرورة أن تتسم السياسات الإقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال، لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والأضرار».
وقد وصل الرئيس الإيراني، على رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى، الاثنين إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة رسمية تستمر 3 أيام.
وفي سياق آخر عثرت القوات الأمنية العراقية بمحافظة نينوى أمس على مقبرة جماعية ضمت رفات 65 موظفاً حكومياً أغلبهم من العاملين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في المحافظة.
وقال النقيب علي حسن من شرطة نينوى: «إن القوات الأمنية عثرت على الرفات داخل مقبرة جماعية في قضاء البعاج، 120 كم شمال غرب الموصل».
وأضاف حسن أن القوات الأمنية قامت بتسليم الرفات بعد التأكد من هويات القتلى لدائرة الطب العدلي بالموصل ليتم التعرف عليهم.
وتعثر القوات الأمنية العراقية من وقت لآخر على مقابر جماعية تضم رفاتا لعناصر من القوات العراقية وموظفي الحكومة والمدنيين الذين تمت تصفيتهم من قبل تنظيم «داعش». كما عثرت أيضاً على جثث قتلى من الدواعش قتلوا من قبل التنظيم ذاته.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock