شؤون محلية

رغم عدم توافر الكادر «الشؤون» توافق على إحداث 3 مراكز لتعلم المعوقين … تعيين 37 معوقاً بالقنيطرة خلال 2019 ورئيس جمعية المكفوفين: واقعهم مأساوي

| القنيطرة- خالد خالد

كشف مدير الشؤون الاجتماعية والعمل هلال النادر خلال اجتماع المجلس الفرعي للمعوقين عن موافقة الوزارة على إحداث مراكز للتعلم من سن 6- 12 سنة في حضر وخان أرنبة ومعهد الرعاية في نبع الصخر ولكن المشكلة في عدم وجود الكادر المؤهل للقيام بمهام التعليم والتأهيل والتدريب، مطالباً بالدعم من قبل مديرية التربية والصحة والمساعدة في فرز عدد من الكوادر المؤهلة لديها لافتتاح مراكز التعليم.
وأشار النادر إلى عمل المديرية في إجراء مسح جغرافي على الأسر بمحافظة القنيطرة من حيث عددها والشهادات والأمية والعاطلين عن العمل والكبار بالسن والإعاقات وذوي الشهداء ومصابي الحرب والأيتام والموارد البشرية بهدف إحداث قاعدة معلومات يتم العمل عليها حالياً للرجوع إليها عند الحاجة، مبيناً التجاوب الكامل مع قبل جهات القطاع العام بالقنيطرة في تعيين النسبة المحددة بـ4% حيث تم تعيين 37 معوقاً في جهات القطاع العام خلال الشهرين الماضيين من العام الحالي، على حين تم تعيين 19 معوقاً خلال العام الماضي.
ولفت مدير الشؤون الاجتماعية إلى أن عدد الإعاقات الكلي في القنيطرة 1401 منهم 400 من عمر سنة حتى 18 سنة و708 من عمر 18 حتى 45 و293 معوقاً من عمر 45 وما فوق (علماً أن عدد المعوقين خلال 2018 في القنيطرة كان 1815).
وبرر مدير الشؤون ذلك بأن الرقم الحالي لمن قام بتجديد بطاقة الإعاقة، منوهاً بأن عدد مصابي الحرب من 2011- 2019 بلغوا 29 وإعاقتهم حركية (بتر أطراف + شلل نتيجة شظايا أو أذية انفجارية أو إصابة ظفيرة عضدية نتيجة طلق ناري).
وطالب مدير صحة القنيطرة عوض العلي بضرورة توحيد جهود الجهات المعنية بموضوع الإعاقة وخاصة ما يتعلق بتوزيع المستلزمات بحيث تتحقق العدالة بين الجميع، مشيراً إلى أن المديرية جاهزة لتقديم العلاج لجميع المعوقين في مراكزها الصحية أو عبر العيادة المتنقلة والتي تجوب قرى المحافظة، معتذراً عن إمكانية تقديم أو شراء مستلزمات المعوقين والتي كانت تقدمها سابقاً من كراسي متحركة أو سماعات أو عكازات أو فوط للعجزة بعد أن أصبح الشراء مركزياً من وزارة الصحة.
وبيّن مدير المالية بسام حمود أن واردات عقد الإعاقة ضعيف جداً ولم يتجاوز المئتي ألف ليرة خلال العام الماضي على حين بلغت بمحافظات أخرى عشرة ملايين، مؤكداً أن المبالغ المحصلة تحول بإشعارات رسمية إلى المجلس المركزي للمعوقين.
من جانبه أوضح رئيس جمعية المكفوفين بالقنيطرة شامان المحيا أن واقع المعوقين بالمحافظة مأساوي من حيث غياب الدعم والاهتمام بشريحة واسعة وعدم سعي المعنيين لإبرام عقد مع المنظمات والجهات المانحة من أجل تقديم الخدمات التي يحتاجها المعوق، مطالباً بضرورة إحداث جمعيات للمعوقين الذين لا توجد جمعيات ترعاهم، إضافة إلى تفعيل طابع المعوقين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock