ثقافة وفن

إحياء الذكرى المئوية لولادة الأب ساهاك كيشيشيان المترجم والعلامة الدمشقي 1915- 2005 … 14 سنة في دراسة اللاهوت بدأها في لبنان وأتمها في الجامعات الفرنسية العريقة

| د. سركيس بورنزسيان

السبت 9 آذار 2019 أقيمت الاحتفالات في عشرين مدينة في العالم، إحياء لذكرى ميلاد الأب ساهاك كيشيشيان اليسوعي. في اليوم نفسه وتحت رعاية صاحب الغبطة كريكور بيدروس العشرين كاثوليكوس وبطريرك الأرمن الكاثوليك لبيت كيليكيا، أقيم في بيروت قداس إلهي بمناسبة هذه الذكرى في معهد القديس غريغوريوس المنور تلاه حفل مركزي لإحياء ذكرى هذا العالم الجليل.
حضر الاحتفال شخصيات رسمية وروحية من وزراء وأعضاء المجلس النيابي اللبناني ولفيف من كبار الشخصيات الروحية والفعاليات الحزبية والثقافية في لبنان.

حيث ركز الخطباء على الجانب الإنساني للراحل الكبير بما عرف عنه من روح المسامحة الحقيقية، حيث أظهر هذه الروح في كل مراحل حياته. وعلى سبيل المثال عندما تعرض الفقيد لحادث سير وفرّ السائق، زاره طلابه وأحباؤه، قال لهم « أنا أتألم جداً من إصابتي ولكن أدعو اللـه ألا يلقى القبض على السائق الفار، لأن الألم سيكون مضاعفاً لدي، أنا سأتألم من أوجاعي، والسائق أخي في الإنسانية سيتألم من معاناة السجن، أنا سامحته وأخشى أن يسجن بسببي» بهذه الروح الإنسانية كان يتعامل مع أخيه الإنسان.
كما تم إحياء هذه المناسبة في دمشق صباح يوم الأحد 10 آذار 2019 تحت رعاية المطران هوفسيب ارناؤوطيان مطران دمشق للأرمن الكاثوليك، حيث ترأس سيادته صلاة الجناز التي أقيمت بهذه المناسبة.
وبعد الصلاة اجتمع المحتفلون في قاعة المطرانية حيث تحدث الأستاذ شانت كيشيشيان باسم الـكيشيشيان وشكر سيادة المطران على رعايته الكريمة لهذه المناسبة، كما توجه بالشكر لكل الذين ساهموا في إحياء هذه المناسبة في كل أنحاء العالم، وبالنهاية تحدث سيادة المطران عن الأب ساهاك كيشيشيان الإنسان، الراهب، الكاتب والمترجم وتمنى من اللـه أن يهب الدمشقيين دعوات كهنوتية مماثلة للأب ساهاك.

من الأب ساهاك كيشيشيان؟
ولد الأب ساهاك كشيشيان في مدينة مرعش وإثر اتفاقية أنقرة الأولى 1921 وبعد تخلي فرنسا عن إقليم كيليكيا، هجرت العائلة إلى حلب عام 1922 ثم إلى دمشق حيث أقامت العائلة في مقابر الأرمن لفترة وجيزة. تلقى علومه الابتدائية في مدرسة الآباء اليسوعيين المعروفة باسم المدرسة الفرنسية الأرمنية Ecole_Franco_Armenianne وذلك من عام 1926-1931 وسرعان ما انتقل إلى بيروت ليلتحق بالإكليركية العائدة لجامعة القديس يوسف الخاصة لتحضير إكليركيي المستقبل، وذلك في الفترة الممتدة من 1931 – 1936 وبعد إتمام دراسته أصبح عضواً في جمعية الكهنة اليسوعيين حيث بدأ دراسته الجامعية التي امتدت إلى أكثر من 14 عام، حيث أمضى منها سنتين في لبنان والباقي في الجامعات الفرنسية، حيث درس الأدب واللاهوت والفلسلفة ومختلف العلوم الدينية، وبعد إتمام دراسته الجامعية رسم كاهناً بتاريخ 31 تشرين الثاني 1948 على يد المثلث الرحمات الكاردينال كريكور بدروس الخامس عشر أغاجانيان بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك.
تولى الأب ساهاك عدة مناصب تربوية وعلمية وإدارية في حياته وهي:
من عام 1952-1960 مدير لمدرسة القديس فارتان في حي بستان الباشا في حلب.
من 1960-1998 مدير معهد القديس غوريغوريوس المنور في حي الجعيتاوي الأشرفية بيروت.
من 1965-1974 أستاذ مادة المخطوطات الأرمنية في قسم آداب اللغة الأرمنية جامعة القديس يوسف لبنان.
في العام 1998 وبعد تركه العمل الإداري توجه الأب ساهاك إلى الخدمة الاجتماعية، حيث عمل كاهناً زائراً في مشفى Hotel Dieu ببيروت وكان يزور المرضى بشكل يومي ويرعى حاجاتهم الدينية والروحية.
ومنذ بدايات حياته التربوية اهتم الأب ساهاك بتنشئة الجيل وتربيته تربية سليمة من خلال نشاطه في الحركة الكشفية في كل من حلب وبيروت، حيث شكل الفرق الكشفية وشارك في نشاطاتها من حفلات ورحلات ومخيمات.
وبعد استقلال أرمينيا عام 1990 كان يزورها في كل عطلة صيف ويذهب إلى مناطق الشمال النائية ليقدم الخدمات الاجتماعية والدينية.

مساهمة الأب ساهاك في المجال الأدبي
اشتهر الأب ساهاك بأعماله الأدبية وخاصة الترجمة حيث أمضى أغلب أوقاته في الدراسة والبحث العلمي، زار أرمينيا أكثر من 23 مرة وأمضى الأيام والساعات في دار المخطوطات الوطنية (Madenataran) في يريفان ليدرس المخطوطات الأرمنية القديمة، اشتهر بنشاطه في مجال الترجمة.

ترجم العديد من أمهات الكتب الأرمنية القديمة إلى اللغة الفرنسية

1- ترجمة كتاب الصلوات للقديس كريكور ناريكاتسي عام 1961.
2- ترجمة كتاب يسوع الابن الواحد للقديس نرسيس شنورهالي 1973.
3- ترجمة (مناحة أورفة) التي تتألف من 4000 بيت شعري عن تدمير مدينة أورفة أو (يتاسيا) باللغة الأرمنية للقديس نرسيس شنورهالي 1974.
4- ترجمة (الريكويم) القداس الجنائزي للشاعر فاهاكن دافيديان 1986.
5- ترجمة كتاب شرح الليتورجيا الإلهية للقديس نرسيس لامبروماتسي 2000.
إضافة إلى العديد من المقالات والقطع النثرية والصلوات التي نشرت في الصحف الأرمنية والفرنسية.
نال العديد من الجوائز تقديراً لأعماله في الترجمة والأدب نذكر منها:
– جائزة المفكر والشاعر سعيد عقل[1] عن شهر شباط 1974.
– الشهادة التقديرية لمؤسسة كالوست كولبنكيان العلمية الثقافية لشبونا البرتغال.
– اختير رجل العام من المعهد الأميركي The American biographical institute. USA.
هذا هو الأب ساهاك كشيشيان الدمشقي الذي أعطى للإنسان وللقرطاس.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock