سورية

محمود لعبد اللهيان: العقوبات الاقتصادية تتطلب التحرك بخطوات ملموسة

| وكالات

أكد سفير سورية في إيران عدنان محمود، أن الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها أميركا والغرب على سورية وإيران، تتطلب التحرك بخطوات ملموسة لتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بما يعود بالنفع على البلدين.
ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن محمود تأكيده خلال لقاء له مع المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان، أن «الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها الولايات المتحدة والغرب على سورية وإيران، تتطلب التحرك بخطوات ملموسة لتوسيع مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري وخاصة المشاريع الإستراتيجية بما يعود بالنفع على البلدين».
بدوره، شدد عبد اللهيان خلال اللقاء على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين إيران وسورية في محاربة الإرهاب.
ووصف عبد اللهيان العلاقات بين البلدين، بـ«الممتازة»، وشدد على ضرورة استمرار وتوطيد العلاقات الإستراتيجية بينهما، موضحاً أن إيران مستمرة بدعم سورية حتى التوصل إلى حل سياسي للأزمة فيها عبر الحوار بين السوريين أنفسهم.
واعتبر، أن استمرار وجود فلول الإرهابيين والقوات الأجنبية التي دخلت الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية يتعارض مع أسس إرساء السلام والأمن في المنطقة.
على خط مواز، قال السفير الروسي في طهران لفان جاغاريان، وفق وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء: نحن ملتزمون بصداقتنا وتعهداتنا مع إيران سواء في الاتفاق النووي أم باقي القضايا كحقوق الإنسان والسياسات الإقليمية.
وأضاف: «نحن راضون من المستوى الراهن للتعاون الثنائي بين إيران وروسيا في مختلف الأبعاد الثنائية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock