سورية

لافروف: الغرب يتجاهل استخدام الإرهابيين لـ«الكيميائي» في سورية

| وكالات

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس، أن الدول الغربية تتعمد تجاهل استخدام الإرهابيين للسلاح الكيميائي في سورية.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة له خلال مؤتمر نزع السلاح بجنيف أمس، بحسب وكالة «سانا» للأنباء: «شهدنا في سورية أعمالاً إرهابية باستخدام السلاح الكيميائي ولكن من المؤسف جداً أن الدول الغربية تتجاهل هذه الحالات وقررت إدخال تعديلات في آلية عمل منظمة حظر السلاح الكيميائي من أجل تسييس عمل هذه المنظمة وعرقلة نشاطها».
ووجهت الحكومة السورية عشرات الرسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورؤساء مجلس الأمن المتعاقبين ولجنة القرار 1540 تحوي معلومات مفصلة وموثقة حول قيام بعض حكومات الدول الداعمة للإرهابيين وخاصة النظامين التركي والسعودي بتسهيل حصول التنظيمات الإرهابية على أسلحة ومواد كيميائية تم استخدامها من هذه التنظيمات ضد المدنيين والجيش العربي السوري في مناطق عدة في سورية.
وكان مندوب سورية الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بسام الصباغ قد أكد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مندوب روسيا الدائم لدى المنظمة ألكسندر شولغين في لاهاي في 11 الشهر الجاري، أن تقرير البعثة التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والمعنية بالتحقيق في حادثة مدينة دوما المزعومة مسيس، من ناحية اتهام الحكومة السورية وتجاهل منظمة «الخوذ البيضاء» وتنظيم جبهة النصرة الإرهابي، على حين شدد شولغين على أن تقرير البعثة حول الحادثة المزعومة لاستخدام مواد كيميائية في دوما لم يكن شفافاً واعتمد على النظريات الملفقة التي يختلقها الغرب.
بموازاة ذلك، نقلت وكالة الأنباء العمانية تصريحات لوزير الخارجية المصري سامح شكري قال فيها في معرض رده على سؤال حول عودة سورية إلى الجامعة العربية: إن بلاده ليست لديها أي شروط لعودة سورية وأن القاهرة ودمشق تربطهما علاقات قوية، مضيفاً: «عملت خلال السنوات الماضية على الدعوة لاحتواء الأزمة وتجنيب سورية وشعبها ويلات الحروب والدمار والمخاطر المرتبطة بعمل التنظيمات الإرهابية على الأراضي السورية، كما دعت إلى تعزيز ما من شأنه استقرار ووحدة وسيادة سورية».
لكن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، وفي بيان له أصدره في وقت لاحق من يوم أمس، رداً على استفسارات عدد من الصحفيين حول ما أوردته وكالة الأنباء العمانية بشأن تصريحات شكري اعتبر أن ما تم تداوله حول تصريحات الوزير عن عودة سورية للجامعة العربية «مجتزأ من حوار مع الوزير».
وأضاف حافظ، بحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»: إن ما ذكره وزير الخارجية تمحور حول أهمية تفاعل الحكومة السورية مع مسار العملية السياسية في جنيف ومسار جهود المبعوث الأممي لسورية (غير بيدرسون)، وذلك وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254، وبحيث يتم الانخراط مع المساعي التي من شأنها استعادة سورية لاستقرارها ووحدة أراضيها وتحقيق تطلعات الشعب السوري الشقيق، وبما يتيح بحث عودة سورية إلى الحاضنة العربية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock