الأخبار البارزةشؤون محلية

نفوق العشرات من رؤوس الماعز في الغاب … المربون: السبب التشخيص الخاطئ لأطباء العيادات البيطرية الخاصة .. الزراعة: هناك مبالغة في عدد الماعز النافق ولا يوجد ما يوثق ذلك

| محمود الصالح

وردت شكوى إلى «الوطن» من عدد من مربي الماعز في منطقة الغاب في ريف حماة قرية عناز نقلها المواطن محمد عزيز سويدان وذكر فيها أنه ومجموعة من أبناء قريته يملكون أعداداً كبيرة من الماعز تعرضت خلال الشهر الماضي إلى نفوق كبير في الأمهات والمواليد ولم يستطيعوا تحديد سبب نفوقها وطلبوا من الأطباء البيطريين في القرية في عيادات بيطرية خاصة الكشف على الماعز وأعطوها الدواء الذي تسبب بزيادة نسبة نفوق الماعز.
وأكد أنه نفق لديه 72 رأساً من الماعز الأمهات و83 من المواليد وهو يملك 167 رأساً من الماعز الأمهات ما أدى إلى خسارته بشكل كبير حيث تصل خسارة الرأس الواحد من الأمهات إلى 125 ألف ليرة لأن سعر الأم 75 ألف ليرة وقيمة الحليب 25 ألف ليرة خلال الموسم وسعر الجدي 25 ألف ليرة.
وينقل سويدان عن جيرانه أن هناك نفوقاً لدى المربي صدوح سلامة 42 رأساً أمهات و80 جدياً صغيراً ولدى محمد دريوس 17 رأساً أمهات و30 جدياً ولدى علام دريوس 24 رأساً أمهات و40 جدياً إضافة لعدد من المربين الآخرين.
أكد سويدان أنه بعد ارتفاع نسبة النفوق في القطيع راجعوا الوحدة البيطرية في هيئة تطوير الغاب وقام أطباء الهيئة بالكشف مباشرة على القطيع وشخصوا المرض أنه التهاب رئة تعرض له القطيع وأعطي العلاج المناسب ما أدى إلى توقف النفوق بنسبة 95%.
وكذلك استعانت هيئة تطوير الغاب بخبرة الأطباء في كلية الطب البيطري في حماة وكان التشخيص نفسه وذات العلاج ويعزو سويدان سبب ارتفاع النفوق إلى التشخيص الخاطئ من الأطباء البيطريين في قريته والذين لا يتبعون للوحدة الإرشادية، وإنما لديهم عيادات خاصة وجميع اللجان وعدتهم بمحاسبة المقصرين من الأطباء ولذلك انتظروا الحل.
مدير الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة حسين سليمان قال وردنا من المدير العام للهيئة العامة لتطوير الغاب تقرير عن الموضوع يبين الوضع الصحي لقطعان الماعز الجبلي في قرية عناب الواقعة في مجال إشراف الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب بعد أن أصيبت بحالات مرضية مع الإشارة عن الواقع الصحي بشكل عام، حيث تمت متابعة الحالات المرضية بالسرعة الكلية من مديرية الثروة الحيوانية والأطباء البيطريين المكلفين في المنطقة المعنية على مدار الساعة، إضافة إلى المعالجات بالصادات الحيوية المناسبة وإرشاد المربين بالتغذية والإيواء المناسب بعد أن تعرض الماعز عند بعض المربين للإيواء السيئ بسبب أحوال الطقس (موجات البرد والأمطار والثلوج) في المنطقة الجبلية في تلك المنطقة وبتاريخ 6/3/2019 تمت مراسلة كلية الطب البيطري لتشكيل لجنة طبية بيطرية للوقوف على ماهية الحالات المرضية والاطمئنان عليها وفي تاريخ 7/3/2019 قامت اللجنة المؤلفة من الأطباء عدنان الدقة ونادر دباغ وأحمد القاسم بالكشف السريري والتشريحي وقدمت تقريرها الذي جاء فيه أنه بعد الفحص الإكليلي على القطيع المصاب تبين وجود ضعف في البنية بشكل عام وطفيليات خارجية وإجهاد وتعب وبعض التعفن في «الظلف» كما تم تشريح بعض الحيوانات النافقة وتبين ظهور إصابة تنفسية تضمنت ذات رئة ووجود رائحة كريهة في الصدر تدل على الإصابة بالباستوريلا مشاركة مع المايكو بلازمة.
وكانت الإصابة عامة ومشتركة بين عدة قطعان وتفاوت فيها شدة الإصابة بين قطيع وآخر، وبناء عليه وصف العلاج المناسب، علماً أنه لا يوجد أي مرض معد أو سار في القطعان.
أخيراً: نتمنى من وزارة الزراعة متابعة الأسباب الحقيقية لهذا النفوق والتدقيق في الأعداد لأن هيئة إدارة تطوير الغاب لم تحدد عدد الرؤوس التي نفقت إضافة إلى ضرورة معالجة الضرر الذي تعرض له المربون في حال ثبوت هذا العدد الكبير لأن في ذلك حماية لقطاع مهم في بلادنا.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock