رياضة

جبلة إياب متزعزع وثقة قليلة بالنفس

لم يتوقع الكثير من الجماهير أن تكون حالة فريق جبلة على ما هي عليه الآن، وخصوصاً بعد وصول إدارة متماسكة لإدارة الفريق قبيل انطلاقة الدوري، بالإضافة لوجود دعم مادي جيد من بعض الداعمين لحل المشكلة المادية للفريق، إلا أن الفريق يأبى كل عام إلا أن يعاود الدوران في دائرة المنافسة للهرب من شبح الهبوط، ومن ثم الهبوط إلى الدرجة الأولى ومعاودة الصعود مجدداً، ولكي لا نكون متشائمين فإننا نأمل بأن يتمكن الفريق هذه المرة من التمسك بحظوظه في البقاء في الدوري الممتاز وكسر النحس الذي أصابه.

مركز متأخر
يقبع حالياً جبلة في المركز الثالث عشر (قبل الأخير) برصيد16 نقطةً قبل الحرفيين الأخير برصيد 7 نقاطٍ، ومتأخرٌ بفارق نقطةٍ عن المجد الثاني عشر برصيد 17 نقطة، ويرى بعض النقاد أن الحرفيين بهذا الرصيد من النقاط سيهبط على الأكثر، في حين أن المقعد الثاني سيكون إما من نصيب المجد أو فريق جبلة، نظراً لابتعاد الفرق الأخرى نسبياً عنهما وهي الشرطة والكرامة والساحل برصيد 22 نقطة بالإضافة لحطين والنواعير برصيد24 نقطةً، ولكن حدوث مفاجآتٍ أمرٌ واردٌ جداً في دورينا وخصوصاً بعد التوقفات التي تحصل.

حسابات مرهقة
بقي لفريق جبلة سبع مبارياتٍ من مرحلة الإياب، أربع منها على أرضه وثلاث خارج الديار، وتعد مبارياته المتبقية على أرضه صعبة نسبياً فهو سيستقبل كلاً من الوثبة العنيد والطليعة الصاحي مؤخراً والوحدة المنافس على اللقب بالإضافة للمجد الذي ستكون مباراته فيصلاً كبيراً للبقاء، حيث يعد الفوز عليه قطعاً لمشوارٍ لا بأس فيه للهرب من شبح الهبوط، وفي حسابات خارج الديار فسيحل جبلة ضيفاً على الجيش بطل الدوري بالإضافة لمنافسيه على الهبوط الشرطة والحرفيين، ويجب الفوز عليهما لضمان البقاء مجدداً في دائرة الأقوياء.

إياب متزعزع
أربع نقاطٍ حازها جبلة فقط من المباريات الست الأخيرة من مرحلة الإياب، حيث خسر أولاً من الاتحاد 3/1 ثم فاز على أرضه على الكرامة 2/1.
ثم خسر من النواعير 1/0 ومن تشرين على أرضه بالنتيجة ذاتها، وتعادل مع الساحل على أرضه من دون أهدافٍ، ثم خسر أخيراً من حطين 3/1. ومن الملاحظ أن جبلة قد حاز 5 نقاطٍ في مرحلة الذهاب من المباريات الست السابقة مقارنةً بمرحلة الإياب، وهذا يدل على تراجع الفريق نسبياً في مرحلة الإياب.

دراسة للأسباب
هناك أسباب لتراجع الفريق، بعضها علم وبعضها يحتاج المزيد من الوقت للتكشف، ولكن عموماً نقول إن الجو السلبي السائد في الفريق له دورٌ كبيرٌ في الوصول إلى هنا، بالإضافة لبعض الإصابات وعلى رأسها طارق جازة الذي انضم لكتيبة النوارس مطلع الإياب قبل أن يصاب في التمرينات، وقد أقر رئيس النادي بوجود أخطاء في بناء الفريق منذ بداية مشوار الدوري، وبأنه يعمل حالياً على تصحيح الأخطاء بتغيير منهجية العمل السابقة، كما أن تغيير الإدارة الفنية واستقالة الرمضان الذي لوح بالاستقالة قبلها عدة مرات انعكس سلبياً على أداء الفريق، كما أن اضطرار الفريق للتدرب خارج أرضية ملعب البعث إما في اللاذقية وإما في الملعب التدريبي في الصناعة غير المؤهل للعب عليه له دور سلبي في إيصال الحال لما هو عليه.

بصيص أمل
صحيح أن وضع جبلة صعب ولكنه يمتلك زمام أموره بيده بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، ومبارياته الثلاث أمام المجد والحرفيين والشرطة ستكون المفتاح للبقاء في الدوري الممتاز وإفراح الجماهير المتعطشة للنصر، ووجود مدرب كأيهم الشمالي الذي ألف الفريق وتآلف مع وضعه الصعب الذي أصبح هو الحال المعتاد له قد يكون عاملاً إيجابياً يدفع الفريق نحو البقاء في الدوري الممتاز.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock