رياضة

تعادل معقول مع الإمارات وتأهل جيد إلى تايلاند

| الوطن

تعادل منتخبنا الأول مع مستضيفه الإماراتي بلا أهداف في ثالث مبارياته التجريبية في أيام الفيفا لهذا الشهر.
وبدأ منتخبنا الوطني المباراة بتشكيلة مخالفة لتشكيلته في المباراتين السابقتين، وتمحورت تبديلاته في الارتكاز وخط الوسط، وكان هناك تبديل اضطراري لأحمد الصالح لإصابته فنزل العنيزان وحل شعيب مكانه، ما يؤكد على عدم وجود البديل لأحمد الصالح أو عمرو ميداني في مركزيهما.
واستمر فجر بالاعتماد على الواكد كمهاجم صريح ليس له بديل، والواكد في مبارياته الثلاث التي لعبها كان وحيداً ومحاصراً، لكنه بذل جهداً كبيراً لإظهار قدراته، وحاول مع الإمارات كثيراً فهدد مرماها ثلاث مرات دون أن يتمكن من طرق المرمى.
والأفضلية في المباراة كانت متوازنة، لكن خطورة منتخبنا كانت أكثر، وسنحت له فرص عديدة أكثر مما تهيأ لأصحاب الأرض لكن النتيجة بقيت صماء حتى النهاية.
التجربة التي خاضها منتخبنا كانت جيدة، والملاحظة الأولى التي دوناها تكمن بعدم وجود بديل للستوبرين وكذلك للمهاجم، ولنا ملاحظة أخرى تجلت بإصرار مدرب منتخبنا على اللعب بمهاجم واحد.
منتخبنا لعب ثلاثة مباريات فخسر أمام العراق صفر/1 وفاز على الأردن 1/صفر وتعادل مع الإمارات صفر/ صفر، وحل في المركز الثاني بدورة الصداقة خلف العراق، بعد فوز منظم الدورة على الأردن في المباراة الختامية 3/2.

تأهل الأولمبي
ختم منتخبنا الأولمبي مبارياته أمس بالتصفيات الآسيوية المؤهلة للنهائيات الآسيوية التي تستضيفها تايلاند بالتعادل مع المنتخب الأردني بهدف لمثله فحل وصيفاً بسبع نقاط متأخراً عن المتصدر الأردن بفارق هدف وحيد، وتأهل منتخبنا بهذه النتيجة مع المنتخب الأردني إلى النهائيات التي تشهد مشاركة (15) منتخباً من التصفيات، بحيث يتأهل أبطال المجموعات الـ11 مباشرة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات جاءت بالمركز الثاني في هذه المجموعات لتنضم إلى منتخب تايلاند مستضيف البطولة.
الفائزون بالمراكز الأربعة الأولى بنهاية التصفيات سيتأهلون مباشرة إلى أولمبياد طوكيو.
منتخبنا لم يقدم الأداء المطلوب منه وخصوصاً في الشوط الأول، وعلى ما يبدو أنه تأثر من ضغط المباريات، لكنه لم يستسلم وخصوصاً عندما تلقى هدفاً أردنياً د70 من ركنية ارتقى لها محمد بني عطية وسجلها برأسه هدفاً.
الهدف أشعل حماس منتخبنا فهاجم الأردني وأقيمت له فرص عديدة حتى تمكن عبد الرحمن بركات من متابعة كرة مرتدة من الحارس من مباشرة سددها الكواية بإتقان نحو المرمى.
نشير إلى أن التحكيم لم يكن منصفاً وظلم منتخبنا، ولم يكن على مستوى المباراة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock