سورية

داعش يتبنى قتل 7 مسلحين من «قسد» في منبج

| الوطن- وكالات

تبنى تنظيم داعش الإرهابي هجوماً استهدف موقعاً لـ«قوات سورية الديمقراطية- قسد» في مدخل مدينة منبج بريف حلب الشرقي أسفر عن قتل سبعة مسلحين من «قسد».
ونشر ما يسمى «مجلس منبج العسكري» التابع لـ«قسد» بياناً عبر «فيسبوك»، أمس، أعلن فيه مقتل 7 من مسلحيه، وقال: إنهم قتلوا بـ«هجوم إرهابي» على أحد الحواجز في مدخل مدينة منبج، وذلك في منتصف الليل (الإثنين – الثلاثاء) حوالي الساعة الثانية عشرة ليلاً، وفق مواقع إلكترونية معارضة. ويتركز عمل «مجلس منبج العسكري» بشكل أساسي في منبج، لكنه شارك مؤخراً في عمليات «قسد» ضد تنظيم داعش في شرق الفرات.
وسبق أن أعلنت «قسد» السبت الماضي هزيمة التنظيم في بلدة الباغوز آخر معاقله شرق الفرات.
ولم يذكر «منبج العسكري» الجهة المسؤولة عن الهجوم، بينما نقلت وكالة «أ ف ب» للأنباء عن المتحدث باسمه شرفان درويش: أن «خلايا نائمة» تابعة للتنظيم تقف خلف الهجوم.
وقال درويش: «بعد الانتصار على داعش، دخلنا مرحلة الخلايا النائمة، هذه الخلايا تتحرك وتشن هجمات، ولكننا سنتصدى لها».
وفي وقت لاحق أمس تبنى داعش الهجوم في بيان تداولته حسابات قريبة من التنظيم على تطبيق «تلغرام» وفق «ا ف ب»، مؤكداً أن مسلحيه هاجموا حاجزاً لـ«قسد» ، غرب مدينة منبج ليلة أول أمس واشتبكوا معهم بالأسلحة الرشاشة.
وجاءت العملية بعد أسبوعين من تفجير «انتحاري» استهدف المنطقة القريبة من سوق الماشية جنوب شرقي مدينة منبج، بسيارة مفخخة ضربت رتلاً لمسلحي «قسد» على طريق منبج الباب بريف حلب، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين، وقد تبنى داعش التفجير.
وشهدت مدينة منبج شرقي حلب عدة تفجيرات خلال الشهرين الماضيين، وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من الأشخاص بينهم مدنيون.
وكان التنظيم أعلن في الأشهر الماضية عن عدة عمليات استهدفت مواقع لـ«قسد» في كل من منبج والرقة وريف الحسكة.
ورغم إنهاء سيطرة تنظيم داعش شرق الفرات، إلا أن «قسد» أعربت عن قلقها من استمرار العمليات من جانب الخلايا التي تتبع للتنظيم.
وفي رواية أخرى للحادثة قدمتها مواقع إلكترونية معارضة، ذكرت أن مجموعة من مسلحي «قسد» تعرضت لإطلاق نار من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية بالقرب من دوار الشرعية غربي مدينة منبج.
وأضافت المصادر: إن ثمانية قتلى سقطوا وأُصيب آخرون أثناء وجودهم على الحاجز بعد منتصف ليلة الاثنين الثلاثاء ، أعقبها استنفار كبير من قبل «قسد».
وأكدت المواقع، أن «قسد» قامت بحملة دهم واعتقالات وتفتيش بعد العملية في أحياء طريق حلب وحارة الشرعية، بحجة البحث عن الذين أطلقوا النار على حاجزهم.
وأكدت المصادر، أن حواجز «قسد» على مداخل مدينة منبج بدأت صباح أمس باعتقال عشوائي للمدنيين، بعد استقدامها تعزيزات عسكرية كبيرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock