رياضة

في ذهاب ربع نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم … تأجيل لقاء الجيش وثلاث مباريات لاهبة

| الوطن

تنطلق غداً مباريات ذهاب ربع نهائي كأس الجمهورية في حماة بمباراة يستضيف فيها النواعير ضيفه الفتوة الوافد الجديد إلى الدرجة الممتازة، وتستأنف المباريات يوم السبت فيلعب الوحدة مع الوثبة على ملعب الفيحاء، بينما يستقبل تشرين ضيفه الكرامة على ملعب الباسل باللاذقية، وتأجل لقاء الجيش مع الطليعة إلى يوم 24 من الشهر القادم بسبب مشاركة الجيش ببطولة الاتحاد الآسيوي حيث يلتقي فريق الوحدات الأردني يوم الإثنين في ثالث جولات البطولة.
المباريات الثلاث هي من النوع الثقيل لأنها تجمع فرقاً متكافئة إلى حد ما، وستكون بالوقت نفسه استعداداً جدياً لانطلاق مباريات الإياب في مرحلته السابعة.
العيون ترنو منذ الآن إلى البطولة المؤهلة إلى كأس الاتحاد الآسيوي وهي مطلب الجيش كضيف دائم على البطولة، والوحدة كغائب يريد العودة إليها، وإلى تشرين الذي يحلم بلقب محلي بعد غياب طويل وخصوصاً أنه مؤهل لذلك والكلام نفسه على الوثبة والطليعة والنواعير الذين يحلمون بلقب غائب عن خزائنهم، أما الكرامة فقصده استعادة ذكرياته مع البطولة وكذلك حال نادي الفتوة.

الحذر واجب
الفتوة يحل ضيفاً على النواعير، وهي تجربة للمرة الثالثة للفتوة بمواجهة فرق الدوري الممتاز، فسبق أن فاز على حطين 2/1 وعلى الاتحاد 4/2، وتأهل بعدها إلى الدوري الممتاز بعد تصدره مجموعته في التجمع النهائي لأندية الدرجة الأولى.
استعداد الفتوة للمباراة كان جيداً ولعب عدة مرات مع فرق مختلفة وهو ويسعى لتأكيد عودته إلى الكبار من خلال عرض كبير ينهيه بفوز كبير ومثير.
النواعير يدرك صعوبة المباراة وقوة ضيفه، لذلك لن يكون مكتوف الأيدي وسيعمل جاهداً على تحقيق الفوز أمام جماهيره، حتى لا يكون رهن مباراة العودة التي ستكون أصعب وأمر.
في موسم 2015- 2016 التقى الفريقان بالدوري وتعادلا مرتين (1/1، صفر/صفر).

كسر التعادل
الوحدة عندما يستضيف الوثبة يهم لقفز خطوة إلى نصف النهائي انطلاقاً من مباراة الذهاب، ويهتم لكسر حالة التعادل التي كانت حال مباراتي الذهاب والإياب بواقع (صفر/صفر، 1/1) مدرب الوثبة أعلن صراحة أن هدفه كأس الجمهورية، لذلك سيلعب من أجل تحقيق هذا الهدف بدءاً من مباراة الذهاب التي سيلعبها بدفاع مرصوص، لأن التعادل سيكون بمصلحته بالدرجة الأولى قبل أن يجره إلى لقاء الإياب بحمص.
الوحدة المتخم بالنجوم ولاعبيه بالمنتخبين الأول والأولمبي لا يقبل بمثل هذا الكلام وخصوصاً أنه يريد ضمان الكأس، فبطولة الدوري على كف عفريت.
المباراة من حيث المنطق أقرب لأصحاب الأرض والضيف خصم صعب وعنيد.

البحارة يحلمون
يحلم البحارة على أرضهم وأمام جماهيرهم الغفيرة بكسب سباق ربع النهائي بفوز مثير على الكرامة حامل اللقب ثماني مرات يضع الفريق على أبواب التأهل المبكر إلى نصف النهائي، لا شيء يمنع تشرين من تحقيق فوز هو الأقرب له لاعتبارات كثيرة، لكن المهم بكيفية التعامل مع المباراة واستثمار فرصها المتاحة، مع العلم أن تشرين لم يسبق له الفوز باللقب رغم بلوغه النهائي خمس مرات.
أزرق حمص اعتاد مثل هذه اللقاءات واستعداده للمباراة هذه كان مكثفاً ومدربه الذي سبق أن درب البحارة ويعرف كل صغيرة وكبيرة عنه فإن أحسن الاستثمار وطبق لاعبوه ما يريد، فإنه سيزعج تشرين في المباراة.
هنالك قواسم مشتركة بين الفريقين، لكن هذا لا يمنع من أن تكون الأفضلية ولو نسبياً للبحارة الذين يعولون على هذه البطولة كثيراً خشية أن تفلت من قبضتهم صدارة الدوري.
في الذهاب فاز تشرين بحمص 2/صفر، وسيلتقي الفريقان في الأسبوع الحادي عشر من مرحلة الإياب باللاذقية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock