سورية

أكثر من 850 مهجّراً سورياً عادوا إلى الوطن … مفوضية اللاجئين تتوقع ارتفاع نسبة الراغبين بالرجوع من الأردن إلى 66 بالمئة

| وكالات

بينما عاد نحو 900 مهجر إلى الوطن، خلال يوم واحد، وتوقعت الأمم المتحدة ارتفاع نسبة العودة الطوعية للمهجرين السوريين من الأردن إلى 66 بالمئة خلال هذا العام. وقال المركز الروسي للمصالحة في سورية في بيان له أمس، وفق موقع قناة «المنار» الإلكتروني: «خلال الــ24 ساعة الماضية عاد 866 لاجئاً إلى سورية من أراضي الدول الأجنبية».
وأوضح المركز، أن من هؤلاء 223 مهجراً عادوا من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ و643 مهجراً عادوا من الأردن عبر معبر نصيب.
وأفاد المركز بعودة 93 نازحاً خلال الـ24 ساعة الماضية إلى مناطق إقامتهم الدائمة داخل البلاد.
على صعيد متصل، ذكر المتحدث الرسمي باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن محمد الحواري، أن عدد المهجرين العائدين من الأردن إلى سورية منذ افتتاح معبر نصيب – جابر الحدودي مع سورية منتصف تشرين الأول الماضي وحتى الآن بلغ أكثر من 15 ألف مهجر، وذلك وفق موقع «الدستور» الإلكتروني الأردني.
وقال الحواري: إن «نسبة اللاجئين السوريين المسجلين لدى المفوضية، بلغت في المخيمات 18 بالمئة من مجموع اللاجئين المتواجدين على أراضي المملكة البالغ عددهم 670 ألف لاجئ».
وبين، أن 8 بالمئة من المهجرين السوريين في الأردن يرغبون الآن بالعودة في العام 2019، موضحاً أن العودة طوعية.
وتوقع الحواري، احتمال ارتفاع نسبة العودة الطوعية للمهجرين السوريين في الأردن إلى 66 بالمئة خلال 2019.
ووفق الإحصاءات الأردنية، فإنه يتواجد في المملكة أكثر من 1.3 مليون مهجر سوري، على حين أن المسجلين لدى مفوضية اللاجئين، يبلغ عددهم نحو 670 ألفاً، يعيش منهم نحو 126 ألفاً في مخيمات الزعتري والأزرق والمخيم الإماراتي الأردني المسمى «مريجيب الفهود».
من جهة ثانية، قررت السلطات الألمانية ترحيل مهجر سوري إلى وطنه، في واقعة هي الأولى من نوعها بالنسبة لطالبي اللجوء السوريين في ألمانيا. وذكرت صحيفة «لاوزيتسير روندشاو» الألمانية أن اللاجئ السوري «ز.» البالغ من العمر 38 عاماً والمقيم في مدينة زنفتنبيرغ شرق ألمانيا، وصل إلى ألمانيا عام 2015، ومنذ ذلك الحين تسبب بالكثير من المشاكل في المنطقة وأصبح مصدر قلق مستمر للسلطات المحلية.
ودفعت تصرفاته سلطات المقاطعة التي يعيش فيها إلى مطالبة السلطات الفدرالية الألمانية بترحيله، فضلاً عن إعداد الأرضية القانونية لترحيل كل المهجرين المدانين، بحسب الصحيفة.
من جانب آخر، تسببت الأمطار الغزيرة، بغرق عشرات الخيام في مخيمات للنازحين قرب الحدود السورية – التركية في محافظة إدلب شمال البلاد والتي يسيطر على معظمهم تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي.
وذكر مدير فريق ما يسمى «منسقو الاستجابة في الشمال السوري» محمد حلاق، وفق مواقع الكترونية معارضة، أن 19 مخيماً يقطنها أكثر من 1856 نازحاً شمال إدلب تضررت نتيجة الفيضانات وتشكل الطمي، وخاصة في منطقة تل الكرامة والمناطق المجاورة لها.
وسبق أن تضررت آلاف العوائل في قرى وبلدات ومخيمات منتشرة وسط وشمالي البلاد حيث تسيطر الميليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، وذلك نتيجة غزارة الأمطار منذ مطلع العام، كما توفي وأصيب عدد من المدنيين نتيجة انهيار منازلهم فوق رؤوسهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock