سورية

فورد: إعلان ترامب بشأن الجولان له أهداف انتخابية

| وكالات

اعتبر سفير أميركا السابق لدى سورية، روبرت فورد، أن هدف الرئيس دونالد ترامب، من إعلانه بشأن الجولان العربي السوري المحتل، الحصول على أصوات اليهود في انتخابات 2020، وكذلك خدمة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقبلة كونه يواجه تهماً جنائية.
وفي وقت سابق، أشار مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، في تصريحات لـ«الوطن» إلى أن توقيت الإعلان الأميركي حالياً، يأتي نظراً للمشاكل الكثيرة التي يواجهها ترامب في الداخل الأميركي وهو بحاجة لمساعدة اللوبي اليهودي».
وقال فورد في مقالة نشرتها صحيفة «الشرق الأوسط» المملوكة من النظام السعودي: إن «ترامب يضع نصب عينيه الانتخابات الرئاسية عام 2020، في وقت تتسم قاعدته الشعبية بالضآلة».
وأشار إلى أن «ترامب يحاول كسب أصوات الأميركيين اليهود في الانتخابات الرئاسية، وخاصة أن 24 بالمئة منهم صوتوا له خلال الانتخابات السابقة في 2016، على حين صوت 71 بالمئة منهم لمصلحة منافسته هيلاري كلينتون».
واعتبر فورد، أن الرئيس الأميركي يرى في الاعتراف بـ«سيادة إسرائيل» على الجولان المحتل فرصة لكسب أصوات الأميركيين اليهود، ومحاولة لإثبات أنه صديق لرئيس حكومة كيان الاحتلال و«إسرائيل». وأشار فورد، الذي يعمل حالياً باحثاً في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، إلى أن ترامب يحاول تحويل دفة تأييدهم (اليهود الأميركيين) نحوه، إذ قام بنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة وخفض المساعدات الموجهة إلى الفلسطينيين وأغلق مكتب السلطة الفلسطينية في واشنطن.
وكان ترامب وقع، خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو، في البيت الأبيض في 25 من آذار الماضي، وثيقة الاعتراف بـ«سيادة» كيان الاحتلال الإسرائيلي على الجولان العربي السوري المحتل.
وزعم ترامب، أن كيان الاحتلال «لديه الحق المطلق في الدفاع عن نفسه»، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستقف إلى الأبد جنباً إلى جنب مع «إسرائيل».
وجاء التوقيع على الإعلان المشؤوم قبل أسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية والتي يواجه فيها نتنياهو ظروفاً صعبة بسبب اتهامات جنائية بالفساد قد تؤثر على نتائج الانتخابات التي من المقرر أن تجري في 9 من نيسان الحالي.
وأشار فورد إلى أن «نتنياهو يحاول الإظهار للناخبين الإسرائيليين أنه يتمتع بعلاقات طيبة مع الإدارة الأميركية وأن «إسرائيل» بمقدورها الاحتفاظ بالجولان إلى الأبد».
وأثار الإعلان الأميركي بشأن الجولان ردود فعل محلية وعربية ودولية واسعة، نددت بمجملها به وأكدت أن الجولان أرض عربية سورية محتلة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock