الأولى

لقاء تركي أميركي على خلفية التنسيق لـ«الآمنة» نهاية الأسبوع … تقاعس «قسد» يرفع عدد وفيات أطفال «الهول» لـ207

| الوطن- وكالات

مع انتهاء مرحلة الانتخابات المحلية التركية، عادت أنقرة للحديث عن «المنطقة الآمنة» على خلفية تفاهمات مزعومة مع واشنطن التي شجعت بإعلان الإبقاء على جنودها في شمال شرق سورية، ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» وغيرها، على توجيه سلسلة من الاتهامات الباطلة للحكومة السورية، ومعها سلسلة من الادعاءات والمزاعم تنفيها التصرفات الحاصلة على أرض الواقع.
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أكد خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفنزويلي في أنقرة، أنه سيحضر اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي «ناتو» نهاية الأسبوع الحالي، وفق ما ذكرت تقارير صحفية.
وكشف جاويش أوغلو، أنه سيلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في إطار زيارته إلى واشنطن، وقال: «يجري تحديد موعد لقائي مع (مستشار الأمن القومي الأميركي جون) بولتون».
ونقلت التقارير عن مصادر دبلوماسية لم تسمها: أن «مباحثات جاويش أوغلو وبومبيو ستركز في جانب مهم منها، على الملف السوري وبخاصة ما يتعلق بالانسحاب الأميركي من سورية ومقترح إقامة «منطقة آمنة» في شرق الفرات».
وتأتي المباحثات المرتقبة، بعد عدة أيام من توجيه رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان سلسلة تهديدات ضد «قسد» المدعومة من واشنطن، وإعلان نظامه إنشاء «غرفة عمليات مشتركة» جنوب تركيا قرب الحدود مع سورية، وتبع ذلك اندلاع اشتباكات بين قواته التي تحتل عفرين و«قسد»، أسفرت عن مقتل 3 من جنوده لم تعترف أنقرة بهم.
وفي سياق متصل، نقلت مواقع إلكترونية معارضة عن مصدر لم تسمه في «قسد» زعمه: أن الولايات المتحدة الأميركية وتركيا توصلتا إلى «تفاهمات مشتركة» بشأن «المنطقة الآمنة»، وزعم المصدر، أن هناك ثلاث نقاط مشتركة بين واشنطن وأنقرة، الأولى: تسمية المنطقة بـ«الآمنة»، وليس بـ«الأمنية» وتمتد من جرابلس إلى عين ديوار على حدود إقليم كردستان (العراق)»، والثانية: «إقامة حظر جوي من قبل الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها على تلك المنطقة»، والثالثة هي منع عودة الحكومة السورية وحلفائها إلى شرق الفرات!
يأتي ذلك في وقت ارتفعت، فيه حالات الوفاة بين الأطفال في «مخيم الهول» الواقع تحت سيطرة ميليشيات «قسد» بريف الحسكة، بسبب سوء الأحوال الصحية والمعيشية، نتيجة تقاعس «قسد» والمنظمات الدولية.
وذكرت مصادر معارضة، أن حالات الوفاة لا تزال مستمرة في «مخيم الهول» للنازحين، وقالت: إن «13 طفلاً فارقوا الحياة، ليرتفع إلى 207 على الأقل عدد الأطفال الذين فارقوا الحياة منذ مطلع كانون الأول من العام 2018 وحتى يوم أمس.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock