عربي ودولي

إمام أوغلو يطالب اللجنة الانتخابية بإعلان فوزه وتنصيبه عمدة لاسطنبول … تركيا: صفقة «إس 400» مع روسيا محسومة ولن نتخلى عنها

| روسيا اليوم - ا ف ب

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن بلاده لن تتخلى عن صفقة شراء منظومات «إس 400» من روسيا لأنها مسألة محسومة.
وقال أوغلو في تصريحات صحفية أمس: «الصفقة مسألة محسومة، لن نتخلى عنها»، مشيراً إلى أن تركيا كانت تحاول خلال 10 سنوات التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن توريد منظوماتها «باتريوت» الجوية، قبل إبرام صفقة «إس 400» مع روسيا.
وأضاف: «حتى الرئيس الأميركي دونالد ترامب أقر بأن الإدارة السابقة قد أخطأت عندما لم تبرم صفقة توريد باتريوت».
وفي إجابته على سؤال حول مدى توافق المنظومات الروسية مع أنظمة الدفاع الصاروخي لحلف الناتو، فسر وزير الخارجية التركي أن بلاده تشتري «إس 400» الروسية ليس بهدف دمجها في النظام الدفاعي للحلف، وإنما لتلبية احتياجات دفاعية خاصة بها. واعتبر تشاووش أوغلو أن الصفقة لا تتقاطع مع التعاون مع حلف شمال الأطلسي، لافتا إلى أن «الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ قد أكد أن أي عضو في الحلف يحق له شراء أي معدات عسكرية من أي بلد».
وعبر عن قناعته بأن شراء «إس 400» لن يتسبب بفرض عقوبات أميركية على بلاده قائلاً: «لا ينبغي أن يحدث ذلك»، وشدد على أنه «لا توجد جهة قادرة على إجبار تركيا على الاختيار بين روسيا والغرب»، مضيفاً إن «تركيا لن تتخذ مثل هذه الخطوة».
وفي سياق آخر طالب مرشح المعارضة في تركيا أكرم إمام أوغلو، اللجنة الانتخابية العليا في البلاد، بإعلان فوزه في اسطنبول، وذلك بعد طعن حزب العدالة والتنمية الحاكم في نتيجة الانتخابات المحلية.
وقال أوغلو للصحفيين تعليقاً على قرار اللجنة العليا إعادة فرز الأصوات في عدة دوائر باسطنبول: «قد تكون هناك أخطاء بسيطة في عملية فرز الأصوات، ولكن النتيجة لن تتغير».
وكانت السلطات الانتخابية التركية قد أعلنت أمس أنها بدأت بإعادة فرز الأصوات في ثمان من دوائر اسطنبول بعدما طعن حزب الرئيس رجب طيب أردوغان الذي اعتُبر خاسراً في هذه المدينة، في نتائج الانتخابات البلدية التي أجريت الأحد.
وجاء قرار اللجنة بعد أن قدم حزب العدالة والتنمية طعناً في نتيجة الانتخابات البلدية في اسطنبول على خلفية وقوع «أخطاء ومخالفات وتحايل تتناقض مع قوانين الانتخابات» حسب العدالة والتنمية.
وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفين أن قرار إعادة فرز الأصوات قد اتُخذ «في ثمان من دوائر اسطنبول بعد الطعون التي قدمها» الثلاثاء حزب العدالة والتنمية، وأوضح أن البطاقات التي سيعاد فرزها «في معظمها» بطاقات اقتراع احتُسبت ملغية خلال الانتخابات البلدية.
وذكرت وسائل الإعلام التركية أن عملية إعادة الفرز قد بدأت ليلة الأربعاء في سبع دوائر. وتوقفت هذه العمليات بصورة مؤقتة بعد احتجاج من المعارضة، ثم استؤنفت بعد احتجاج مضاد من حزب العدالة والتنمية.
ومني حزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بانتكاسات في الانتخابات المحلية مع خسارة حزبه العاصمة أنقرة للمرة الأولى منذ تأسيس الحزب عام 2001، ويتجه نحو الخسارة الأكبر على الإطلاق في مدينة اسطنبول. ورداً على سؤال بخصوص طعن حزب العدالة والتنمية الثلاثاء، دعا متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جميع الأطراف إلى القبول بنتائج الانتخابات.
وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو «سأقول إن انتخابات حرة ونزيهة ضرورية لأي ديمقراطية وهذا يعني أن قبول نتائج الانتخابات الشرعية أمر ضروري». بدروه، حض مدير قسم الاتصالات في القصر الرئاسي فخر الدين الطان «جميع الأطراف بمن فيهم الحكومات الأجنبية إلى احترام العملية القانونية والامتناع عن اتخاذ أي خطوات يمكن اعتبارها تدخلاً في الشؤون الداخلية لتركيا».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock