سورية

«الجبهة الوطنية التقدمية»: سيعود بكل الوسائل.. غوتيريس: أرض محتلة … السوريون يواصلون رفضهم لإعلان ترامب: تحرير الجولان قادم لا محالة

| حمص- نبال ايراهيم - دمشق- الوطن- وكالات

بينما واصل السوريون رفضهم واستنكارهم لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الجولان العربي السوري المحتل، وأكدت «الجبهة الوطنية التقدمية»، التمسك به وأن لا بديل إلا بإعادته بكل الوسائل، جددت الأمم المتحدة التأكيد أن الجولان أرض سورية محتلة، مشيرة إلى أنها تسعى لمنع أي آثار سلبية من جراء الإعلان الأميركي.
في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، ذكرت «الجبهة الوطنية التقدمية»، أن اللواء محمد إبراهيم الشعار نائب رئيس الجبهة عقد الاجتماع الدوري مع الأمناء العامين لأحزاب الجبهة، لافتة إلى أن الاجتماع تناول «الواقع السياسي من خلال انعكاس قرار ترامب الأرعن والذي شكل غضباً شعبياً لدى المجتمع السوري وعبر من خلال الوقفات التضامنية التي شملت كل أنحاء المحافظات التمسك بالجولان المحتل ولا بديل إلا بإعادته بكل الوسائل».
وأوضح البيان، أن الساحة العربية على مستوى الجماهير العربية شهدت وقوفاً إلى جانب سورية في نضالها وكفاحها ضد الإرهاب والتمسك بأرضها.
وقال: «لقد أكد الأمناء العامون مع أحزابهم بأن قضية الجولان هي قضيتنا كما هي قضية فلسطين».
وفي السياق، أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد القادري، خلال وقفة احتجاجية نظمها فلاحو دمشق وريفها، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، أن الجولان أرض عربية سورية كانت وستبقى، وأن إعلان ترامب لن يثني السوريين عن التمسك بأرضهم وحقوقهم منوهاً بصمود أبناء الجولان ومقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي.
من جهته، أشار محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، إلى أن الجيش العربي السوري كما حرر أراضي الوطن من الإرهاب سيحرر قريباً الجولان المحتل من أيدي الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.
على خط مواز، واصلت الفعاليات الشعبية والرسمية والطلابية في دير الزور وطرطوس وريف دمشق تنفيذ وقفات احتجاجية تنديداً واستنكاراً لإعلان ترامب، في وقت نظمت فيه فعاليات شعبية ورسمية وحزبية وطلابية وقفة احتجاجية احتشد خلالها المئات من المواطنين وطلبة المدارس أمام الساعة الجديدة وسط مركز مدينة حمص، استنكاراً لإعلان ترامب حول الجولان وتأكيداً على هويته العربية السورية.
وفي مدينة السويداء نظمت فعاليات شبابية وشعبية وقفة احتجاجية رفضاً واستنكاراً لإعلان ترامب، أكد المشاركون فيها أن الجولان المحتل سيبقى عربياً سورية وتحريره قادم لا محالة بإرادة شعبنا وجيشنا الباسل.
وفي حماة، نفذت الكوادر التدريسية والإدارية والطلابية في جامعة حماة أمس، وقفة احتجاجية أمام مقر الجامعة للتعبير عن رفضهم القاطع لإعلان ترامب.
وقال رئيس الجامعة، محمد زياد سلطان، وفق «سانا»: إن الجولان أرض عربية سورية دون منازع ولن يؤثر إعلان ترامب الباطل في هذه الحقيقة الساطعة كالشمس. كما نظم أهالي منطقة القصيبة والقرى التابعة لها بريف القنيطرة الجنوبي وقفة احتجاجية رفضاً لإعلان ترامب، أكدوا خلاله أنه لا يحق لأحد انتزاع هوية الجولان ولا إخفاء حقيقة أنه جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية.
وأكد محافظ القنيطرة همام دبيات، بحسب «سانا»، أن إعلان ترامب باطل ولا مصداقية له، على حين نظم العاملون في مديرية صحة درعا، وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية، في وقت نددت الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة الحسكة بإعلان ترامب مؤكدة تضامنها مع أهلنا الصامدين.
دولياً، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، خلال مؤتمر صحفي في القاهرة مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، وفق وكالة «سانا» للأنباء: إن «الجولان أرض سورية محتلة، وستعمل الأمم المتحدة للحفاظ على سلامة الأراضي السورية»، مشيراً إلى أن المنظمة الدولية «تسعى لمنع أي آثار سلبية من جراء الإعلان الأميركي».
من جانبهم، استنكر المطارنة الموارنة في لبنان في بيان بعد اجتماع لهم في بكركي برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إعلان ترامب حول الجولان، مؤكدين أنه يشكل خرقاً للقانون الدولي وشرعية الأمم المتحدة، بحسب «سانا».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock