عربي ودولي

سيطرح في طهران مبادرة لتقريب وجهات النظر مع الرياض … عبد المهدي وروحاني يؤكدان ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية

| واع - روسيا اليوم

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أمس السبت أن العراق أكثر استقراراً وسلماً في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن العراق يعمل على إرساء أسس السلام ويرغب بإنهاء «عصر الحروب» في المنطقة. وذكر عبد المهدي في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الإيراني حسن روحاني أن «العراق وإيران يتمتعان بعلاقات تاريخية ويقفان مع بعضهما لمواجهة التحديات»، مضيفاً: إن «العراق الآن أكثر استقراراً وسلماً، ونقوم بزيارات مهمة لدول العالم».
وتابع عبد المهدي: «نريد أن نجعل علاقتنا المتطورة مع إيران قدوة لعلاقتنا مع دول المنطقة، وعازمون على الوقوف سوية ضد أي تهديد يستهدف البلدين أو أياً من دول المنطقة»، مؤكداً أن العراق سيقف إلى جانب إيران ضد أي تهديدات تتعرض لها من أراضي أي دولة أخرى.
ومضى رئيس الوزراء إلى القول: «نريد إنهاء عصر الحروب وإنهاء الخلافات في المنطقة»، مؤكداً بالقول: «نعمل بجد على إرساء أسس السلام في المنطقة». بدوره أعلن روحاني الاتفاق مع عبد المهدي على إنشاء منطقتين صناعيتين مشتركتين في جنوب وغرب إيران.
وقال روحاني إنه بحث مع رئيس الوزراء العراقي تفعيل الاتفاقيات، التي تم التوقيع عليها خلال زيارته إلى بغداد، الشهر الماضي، مشيراً إلى أن أول اتفاقية تم تنفيذها هي اعتماد تأشيرات سفر مجانية بين البلدين.
كما تطرق روحاني إلى العلاقات المصرفية والمالية بين البلدين الجارين، مؤكداً على استمرارها، مشيراً أن صادرات إيران من الكهرباء والغاز إلى العراق مستمرة.
وأوضح الرئيس الإيراني أن العلاقات التجارية مع العراق جيدة، معرباً عن أمله في أن يصل حجم التجارة بينهما في المستقبل إلى 20 مليار دولار.
وكان مصدر سياسي عراقي مقرب من رئيس الحكومة العراقية قد كشف في وقت سابق أمس أن عبد المهدي سيطرح خلال زيارته الحالية لطهران مبادرة لتقريب وجهات النظر بين إيران والسعودية. وقال المصدر لـRT إن «زيارة عبد المهدي في شكلها ستبحث العلاقات بين بغداد وطهران وآليات تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين البلدين، لكنه سيطرح أيضاً مبادرة بين إيران والسعودية».
وأضاف: إن «هذه المبادرة بدأت من مصر، عندما زارها (عبد المهدي) الشهر الماضي، وستتضح ملامحها أكثر خلال زيارته إلى السعودية في الأيام المقبلة».
يشار إلى أن عبد المهدي وصل أمس إلى إيران بصحبة وفد وزاري وعدد من رجال الأعمال، في زيارة رسمية تستغرق يومين.
وسيلتقي عبد المهدي خلال هذه الزيارة بالمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني، فضلاً عن قيادات إيرانية أخرى، وسيبحث كذلك عدداً من الملفات على رأسها الاقتصادية والتجارية من أجل التحرك بما يسمح بتخفيف عواقب العقوبات الأميركية على طهران.
وفي سياق آخر تمكنت القوات العراقية المشتركة من القضاء على أحد متزعمي تنظيم «داعش» الإرهابي واعتقال آخر في محافظتي الأنبار وديالي العراقيتين. ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» عن قيادة شرطة محافظة الأنبار قولها: إن «قيادة الشرطة وعمليات الأنبار نفذتا مهمة مشتركة أسفرت عن مقتل ما يسمى بالناقل العام لمعسكرات (داعش) والملقب بهباد أبو عائشة جنوب المحافظة».
إلى ذلك اعتقلت القوات الأمنية العراقية بالتعاون مع الأجهزة الاستخبارية في محافظة ديالى متزعماً بارزاً في تنظيم «داعش» الإرهابي بقضاء خانقين في المحافظة.
وأعلنت القوات الأمنية العراقية المشتركة الجمعة مقتل ثلاثة من إرهابيي تنظيم «داعش» جنوب غرب مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين في إطار مواصلتها ملاحقة من تبقى من فلول إرهابيي تنظيم «داعش» في عدد من المناطق العراقية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock