الأولى

فرنجية دعا للتنسيق مع دمشق لعودة المهجرين … مراد لـ«الدبس»: سورية بوابة ورئة لبنان الوحيدة

| وكالات

أكد وزير الدولة اللبناني لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، أن الحرب التي تتعرض لها سورية هي بسبب مواقفها القومية الثابتة في دعم المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق، وعدم تنازلها عن الأراضي العربية المحتلة في فلسطين والجولان العربي السوري المحتل.
وأشار مراد خلال مؤتمر صحفي أقيم في بيروت مع رئيس غرفة الصناعة في دمشق وريفها سامر الدبس، لإطلاق معرض بردوكس 2019 بعنوان «سوا نعيدها أجمل مما كانت»، إلى الروابط الجغرافية والتاريخية بين سورية ولبنان، مبيناً أن سورية تشكل البوابة البرية والرئة الوحيدة للبنان باتجاه عمقه العربي وأن المصلحة الاقتصادية اللبنانية تقتضي التعاون معها، وذلك حسبما ذكرت وكالة «سانا» للأنباء.
من جهته، أكد أمين المجلس الأعلى السوري اللبناني نصري خوري، أن سورية حاربت الإرهاب نيابة عن لبنان وكل دول المشرق العربي ودفعت ثمناً غالياً، داعياً الحكومة اللبنانية لاتخاذ القرار المناسب في المؤسسات الرسمية بإعادة تفعيل العلاقات معها على كل الصعد.
بدوره أكد المدير العام لشركة «سيفن غيتس» طارق مساح، أن الهدف من المؤتمر الصحفي إطلاق معرض «برودكس» في عامه الثاني، ليكون السلسلة الأولى لمعارض عدة في السنوات المقبلة غايتها إعادة إعمار ما تهدم خلال الأزمة في سورية.
ودعا مراد البعض في لبنان إلى التوقف عن الخطابات المتشنجة التي تضر بمصلحة البلدين، مؤكداً في ذات الوقت أن المصلحة العربية تقتضي من الجميع الوحدة في رفض الإملاءات والتواصل لمواجهة التحديات الماثلة.
ما جرى خلال المؤتر الصحفي لإطلاق معرض برودكس 2019، لاقاها النائب اللبناني طوني فرنجية، الذي دعا إلى التنسيق مع سورية لتأمين عودة المهجرين السوريين إلى مناطقهم.
وقال فرنجية: إن «مصلحة لبنان على المستويات المتعددة تتمثل بتمتين العلاقات مع سورية»، داعياً بدوره، إلى التنسيق مع سورية لتأمين عودة المهجرين السوريين بسبب الإرهاب إلى مناطقهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock