الأولى

هوف: نشجع على استخدام «الناموسيات» بعد زيادة اللاشمانيا … قسيس: 190 مركزاً صحياً و17 مشفى عادت للعمل

| محمود الصالح

أكدت الممثلة المقيمة لمنظمة الصحة العالمية في دمشق إليزابيث هوف أن هناك نسبة 30 بالمئة في إصابات اللاشمانيا نتيجة التهجير وكذلك الدمار الكبير الذي لحق في المنشآت والمباني في بعض المناطق، مشيرة إلى أن المنظمة تراقب موضوع انتشار المرض في بعض المناطق وهي تدعم كل المناطق وليس فقط الرقة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشارت هوف إلى وجود حالات بالرقة وحمص ودير الزور والحسكة وحلب وريف دمشق، مؤكدة أنه يتم تقديم العلاج الخاص بمرض اللاشمانيا وتشجع الأهالي على استخدام «الناموسيات» وتوزيعها عليهم.
وبينت هوف أنه تم تأسيس خمسة مراكز مجتمعية في حلب، مؤكدة أن المنظمة تساعد في تأسيس مثل هذه المراكز عبر مكون الصحة النفسية.
وأشارت هوف إلى أن الخدمات الصحية في سورية كانت قبل الأزمة من أفضل دول المنطقة والعالم، مضيفة: لكنها تعرضت لأضرار كبيرة جداً في الأزمة والكل يعرف أن أرقى دول العالم يفاخر ساستها في قطاع الصحة.
من جهته قال مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة فادي قسيس: الاهتمام بالأرياف هو هدفنا الأول فكانت المراكز الصحية تعود للعمل خلال أيام من تحرير أي منطقة.
وكشف قسيس أنه اليوم تم إعادة ترميم وصيانة وتفعيل 190 مركزاً صحياً في المناطق التي استعادها الجيش العربي السوري وكذلك ترميم 17 مستشفى بعد أن كانت 70 بالمئة من منظومة الإسعاف خرجت من الخدمة بسبب المجموعات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock