الصفحة الأخيرة

معلمة تطلب تعويضاً بـ3 ملايين دولار

| وكالات

تعرضت مدرّسة لمادة الرياضيات في إحدى مدراس الولايات المتحدة للطرد بعد إرسالها لصورة سيلفي قديمة لها وهي عارية لصديق، إلا أن حظها السيئ أوقعت الصورة الفاضحة بين يدي أحد طلابها.
وأوضحت صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية أن مدرسة بيلبورت المتوسطة في لونغ آيلاند طردت المعلمة، لورين ميراندا، (25 عاماً) من وظيفتها بعد أن ظهرت في صورة وهي عارية الصدر، كانت قد التقطتها قبل عامين، ووقعت في يد طالب في المدرسة.
ورفعت المعلمة ميراندا دعوى قضائية على المدرسة «ضد التمييز ضد المرأة»، وطالبت بتعويض بقيمة 3 ملايين دولار بعد إقالتها من وظيفتها، وزعمت أنها لا تعرف كيف وصلت الصورة إلى الطالب، الذي شارك الصورة مع آخرين.
وأوضح محامي ميراندا، جون راي، أن موكلته تعرضت للعقوبة بطريقة خاطئة من مسؤولي المدرسة بسبب الصورة، وفصلوها من عملها بحجة أنها ليست نموذجاً مناسباً يحتذى به للمدرسة.
وفي مؤتمر صحفي، أكدت ميراندا أن الطالب أو الطالبة حصل على الصورة الخاصة بها دون موافقتها، موضحة أنها في الصورة كانت تضع مكياجاً في يد وتلتقط صورة السيلفي باليد الأخرى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock