اقتصاد

«الكهرباء» لـ«الوطن»: الإدارة المحلية وعدتنا بمبالغ من صندوق إعادة الإعمار لتأهيل الشبكات في المناطق المحررة

| قصي أحمد المحمد

صرّح مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء لـ«الوطن» أنّه لم يتم تخصيص شركات الكهرباء بأي مبالغة جديدة من صندوق إعادة الإعمار، باستثناء ما صرف مسبقاً وهي مبالغ قليلة مقارنة مع الاحتياجات، لإعادة تأهيل المناطق المحررة، مشيراً إلى أنّه كان متوقعاً وفقاً لأحد الاجتماعات السابقة، أنّه في الأول من نيسان 2019 سيتم تخصيص الوزارة باعتمادات مالية لإعادة تأهيل الشبكات ومحطات التحويل في المناطق المحررة.
وأوضح المصدر أنّ إعادة تأهيل المناطق المحررة يحتاج إلى مئات مليارات الليرات لكون الدمار الذي لحق بشبكات الكهرباء التي كانت فيها كبيرة جداً، مبيناً أنّ موضوع إعادة تأهيل هذه المناطق لا يتم حسابه من نفقات شركات الكهرباء المحددة لها بالميزانية السنوية، وإنما تصرف عن طريق وزارة الإدارة المحلية (صندوق إعادة الإعمار).
وبيّن المصدر أنّ الاحتياجات اللازمة لإعادة تأهيل هذه المناطق تحتاج إلى الكثير من التجهيزات التي فيها نقص حالياً، وما هو متوافر لا يتناسب مع الاحتياجات، موضحاً أنّ الاحتياجات اللازمة لإصلاح الأعطال وتأهيل شبكات الكهرباء في المناطق النظامية وحتى العشوائية متوافر إلى حد ما.
وأشار المصدر إلى أنّ موضوع المناطق العشوائية متابع بشكل مستمر في جميع الشركات وبالمحافظات كافة، شأنها شأن المناطق المنظّمة، مبيناً أنّه تتم معالجة كل الاختناقات من خلال التوسعات في بعض المناطق عبر زيادة مراكز التحويل، مستثنياً بعض المناطق العشوائية التي تتم متابعتها مع وزارة الإدارة المحلية.
وأوضح المصدر أنّ كميات الكهرباء المستهلكة في المناطق العشوائية كبيرة جداً، وفيها استجرار عشوائي غير مشروع كبير أيضاً، مرجعاً ذلك إلى الكثافة السكانية الكبيرة فيها، مؤكّداً أنّ عدم متابعتها يسبب الكثير من المشكلات.
ولفت إلى بعض الصعوبات التي تحصل حالياً والتي تستنزف عمل بعض شركات الكهرباء والتي تتمثل في ظهور الكثير من الأبنية الطابقية الجديدة من دون وجود دراسات دقيقة لها، وخاصة ما يتعلق بموضوع الالتزام بما تحتاج إليها الشركات من أجل تزويد هذه الأبنية بمراكز التحويل اللازمة، موضحاً أنّه جميع المراكز التي تم تركيبها في هذه المناطق لم تعط النتيجة المرجوة منها لكون التوسعات مستمرة ولا تتناسب مع كميات الكهرباء المخصصة.
وأوضح المصدر أنّ ذلك ينعكس سلباً على واقع التغذية في المناطق العشوائية، مشيراً إلى أنّ هذا الموضوع يحتاج إلى ضبط ومراقبة عند إنشاء هذه الأبنية وفقاً للشروط اللازمة لكل بناء، وخاصة أنّ المناطق العشوائية فيها فاقد كهربائي كبير أيضاً.
وكانت وزارة الكهرباء قد باشرت بتنفيذ توجيهات رئيس الحكومة في متابعة واقع الشبكة الكهربائية في منطقة عش الورور عبر توسيع استطاعة محولة في مركز تحويل عش الورور البرجي، إضافة إلى ذلك العمل على تركيب مركز تحويل إسعافي باستطاعة 630 كيلو فولط خلال الأسبوع القادم فيها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock