الأولى

«الحربي» الروسي يغير على مواقع «النصرة» في ريف إدلب … الجيش يرد بقوة على قذائف الإرهابيين في حلب

| حلب- خالد زنكلو

رد الجيش السوري بقوة، باتجاه مواقع الإرهابيين الذين استهدفوا أحياء غرب حلب، بقذائف الحقد التي أدت لارتقاء عدد من الشهداء وإصابة آخرين بجروح.
وقال شهود عيان لـ«الوطن»، إن القذائف التي أطلقها الإرهابيون على حي الخالدية والسوق المحلي في شارع النيل، في الطرف الشمالي الغربي من المدينة عصر أمس، تسببت باستشهاد وجرح مدنيين، وإلحاق أضرار مادية جسيمة في الأبنية السكنية، والمحال التجارية وسيارات المواطنين.
وأكدت مصادر طبية في مشفى جامعة حلب ومشفى الرازي الحكومي لـ«الوطن»، أن عدد الشهداء بقذائف الإرهاب ممن أسعفوا إلى المشفيين، ارتفع مساء أمس إلى 11 شهيداً، ومثلهم بجروح، إصابات بعضهم خطيرة.
وبين مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الجيش السوري رد بقوة نارية كثيفة بالصواريخ الموجهة والمدفعية الثقيلة على مصادر إطلاق النيران في حي جمعية الزهراء وصالات الليرمون الصناعية وضهرة عبد ربه، عند مدخل المدينة الشمالي، حيث يتمركز إرهابيو «جبهة النصرة»، وواجهتهم «هيئة تحرير الشام»، والمنظمات الإرهابية المرتبطة بها، ما أدى إلى تدمير منصات إطلاق الصواريخ ومرابض الهاون.
وذكر المصدر أن الإرهابيين دأبوا على الدوام، ونزولاً عند رغبة مشغلهم التركي، على استهداف الأحياء الآمنة في حلب من داخل «المنطقة المنزوعة السلاح»، التي نص عليها اتفاق «سوتشي» ببن الرئيسين الروسي والتركي منتصف أيلول الفائت، لبث الرعب في صفوف السكان العزل، لكن الجيش السوري كان لهم دائماً بالمرصاد، وجاهزاً ليلقنهم درساً في كل زمان ومكان.
في سياق آخر، استشهد طفل وجرح اثنان آخران، بجوار مدرسة أبو عبيدة بن الجراح، بحي السكري جنوب المدينة، جراء انفجار لغم أرضي بهم من مخلفات الإرهابيين، بعد أقل من أسبوعين من استشهاد طفلين بانفجار لغم خلفه الإرهابيون على تخوم حي الحمدانية غربي حلب.
إلى ذلك، أفادت وكالة «سبوتنيك» الروسية، نقلاً عن مصدر عسكري، أن «الطيران الحربي الروسي نفذ قبيل منتصف ليل السبت الأحد، 14غارة على مواقع ومستودعات ذخيرة تابعة لمسلحي «النصرة» في ريف إدلب»، ما أدى إلى تدمير عدة مقرات، تابعة لـها في أحراش بلدة بسنقول وأورم الجوز، بمحيط مدينة أريحا بشكل كامل، إضافة إلى تدمير عدة آليات كانت بحوزة المسلحين، وكذلك مقتل وإصابة عدد من المسلحين، على حين أكدت مصادر محلية في إدلب، وفق الوكالة، وقوع العشرات من الإرهابيين قتلى ومصابين، بينهم مسلحون أجانب من جنسيات صينية وبلجيكية وسعودية ومصرية وليبية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock