رياضة

الجيش في مباراة مفصلية مع الوحدات الأردني … الفوز يضع الزعيم في المقدمة والخسارة تضعف الآمال

| ناصر النجار

تنتظر اليوم بداية من السادسة مساء فريق الجيش مباراة مهمة وصعبة أمام مستضيفه الوحدات الأردني على قمة مباريات المجموعة الأولى من بطولة الاتحاد الآسيوي.
ونتيجة اللقاء ستحدد بشكل كبير متصدر المجموعة والمتأهل إلى الدور الثاني، ويطمح أصحاب الأرض إلى الفوز ليستعيدوا الصدارة وليردوا اعتبارهم من خسارتهم ذهاباً بهدف، بينما يخوض الجيش اللقاء بعزيمة الأقوى ليواصل صدارته بالفوز أو التعادل.
فوز الجيش يضعه بالصدارة المطلقة، وإن تحقق فإن الفريق يقطع به أكثر من ثلثي الطريق نحو التأهل على اعتبار أن الوحدات هو الأقوى والأوزن بين فرق المجموعة وسيبتعد عنه بفارق أربع نقاط. التعادل جيد، ويبقى الجيش متصدراً، لكن يفرض عليه ألا يخسر أو يتعادل في مباراتيه القادمتين مع هلال القدس والنجمة اللبناني.
الخسارة (لا سمح الله) تمنح الوحدات الأفضلية وتجعلنا ننتظر نتائجه الأخرى على أمل أن يتعرقل بأي مباراة سواء مع النجمة أم هلال القدس، وهذا ما قد يضعف مسيرة الجيش في التصدر، ومن هنا نجد أن الخيار المفروض على الجيش هو العودة من ملعب عمان بلا خسارة، والفوز أفضل من التعادل لأنه يعطي الفريق هامشاً جيداً من الراحة النفسية.

مدربان
الفريقان باتت أوراقهما مكشوفة تماماً، والمباراة مواجهة مباشرة بين مدرب الجيش طارق الجبان ومدرب الوحدات عامر ذيب لنعرف من قرأ الثاني بشكل أفضل، لذلك ستشكل تحدياً كاملاً لمدربنا الشاب ليعطي أفضل ما عنده وليقدّم نفسه بشكل جيد وخصوصاً أنه يملك في سيرته الذاتية أكثر من عشرين مباراة دولية كمدرب مساعد للمنتخب الوطني.
ونحن متفائلون بقدرة الجبان على قيادة المباراة بشكل متميز واضعاً في اعتباره الجمهور الكبير الذي سيحضر المباراة داعماً للوحدات، وهي المباراة الأولى التي سيلعبها الجيش في البطولة الآسيوية أمام جهور كبير سيكون له تأثير، سواء لمصلحة فريقه أم ضد فريقنا، وقد يمارس ضغطاً على الحكام وهذا ما يجب الانتباه إليه، ولفت نظر اللاعبين إلى هذه الناحية، ونعتقد أن ممثلنا اعتاد على مواجهة مثل هذه الجماهير وتحمل ضغطها وصخبها، ولا أظن أن جمهور الوحدات سيتفوق على جمهور الوحدة وتشرين والاتحاد عدداً وصخباً وتشجيعاً.

صورة فنية
الفريق الأردني يحتل المركز الرابع برصيد 35 نقطة خلف شباب الأردن 37 والجزيرة 40 والمتصدر الفيصلي 44، مع العلم أنه لعب مباراة أقل من هذه الفرق.
وآخر مباراة لعبها الخميس الماضي فاز بها على الجزيرة بهدف وحيد، ويضم الوحدات في صفوفه هداف الدوري بهاء فيصل برصيد 11 هدفاً والمهاجم الخطر حمزة الدردور، كما يضم الحارس المتميز عبد الله الفاخوري ومجموعة جيدة في الدفاع والوسط كسعيد مرجان وصالح راتب وحسن عبد الفتاح وأدهم القرشي ويزن ثلجي وعمر قنديل.
وفي آخر تصريح لمدرب الفريق عامر ذيب أعلن استعداده الكامل وتعويض خسارة الذهاب وطلب من جمهوره المساعدة والمساندة والحضور بكثافة إلى الملعب لمؤازرة فريقه.
فريق الجيش بين مباراتي الوحدات لعب مباراتين بالدوري، خسر الأولى أمام الاتحاد في حلب صفر/1 ولعب فيها ناقص الصفوف وفاز في الثانية على الكرامة 7/صفر في مباراة كانت أشبه بتدريب مثالي لفريق الجيش، تشكيلة الجيش باتت واضحة ومعروفة وهي منسجمة ومتوازنة وللجبان خيارات كثيرة وهوامش عديدة يستطيع من خلالها اختيار أسلوب اللعب المناسب.
في المرمى الحارسان أحمد مدنية وشاهر الشاكر مشهود لهما ويملكان الخبرة الدولية المطلوبة، وفي الخطوط الخلفية فارس أرناؤوط وشعيب ويوسف الحموي وحسام بوادقجي وعبد الملك عنيزان والكابتن عز الدين عوض وفي الوسط أحمد الأشقر ومحمد عنز ومؤمن ناجي ومحمد العبادي، وفي المقدمة الهداف محمد الواكد وخلفه باسل مصطفى.
الحذر مطلوب والأسلوب الدفاعي المتوازن يجب أن يكون شكل الزعيم مع الاعتماد على الهجمات الخاطفة التي يقودها الواكد على أن يشغل المصطفى مساحات من منطقة الجزاء يجعل دفاع الوحدات مشتتاً بينهما، أيضاً التسديد البعيد الموفق يجب أن يكون هدف الفريق، ولدى الجيش أكثر من لاعب يجيد التسديد.
الممنوعات عدم تلقي هدف مبكر يغير معادلة المباراة، والأفضل أن يطول ذلك، لأنه يضع الفريق الأردني تحت الضغط ويرتكب الأخطاء وربما يفسح المجال لهجوم جيشاوي يستثمر الفراغات في وسط الملعب، وعدم ارتكاب الأخطاء داخل منطقة الجزاء التي تكلفنا ركلة جزاء وعدم ارتكاب أخطاء شخصية غير مبررة تكلفنا بطاقات صفراء، وربما واحدة حمراء تجعل المباراة وغير متكافئة.

انفراج الأزمة
وافق الاتحاد الآسيوي على إقامة مباريات هلال القدس مع فريقي النجمة اللبناني والجيش في ملاعب محايدة لتعذر وصول الفريقين إلى الأرض المحتلة، وجاء في بيان الاتحاد الآسيوي أنه تقرر نقل مباراتي النجمة مع هلال القدس ومع فريق الجيش إلى ملاعب محايدة.
وكان الجيش والنجمة رفضا اللعب في فلسطين المحتلة، كما هدد فريق العهد اللبناني بالانسحاب من البطولة الآسيوية إن أصر الاتحاد الآسيوي على موقفه تضامناً مع فريقي الجيش والنجمة.
ومن المقرر أن يلعب النجمة مع هلال القدس في قطر في 3 و6 أيار القادم.

نتائج المجموعة
تعادل الجيش مع هلال القدس 1/1 وفاز على النجمة والوحدات 1/صفر وفاز الوحدات على النجمة 1/صفر وعلى هلال القدس 6/2، ويتصدر الترتيب فريق الجيش بسبع نقاط ثم الوحدات بست نقاط وهلال القدس بنقطة واحدة والنجمة اللبناني بلا رصيد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock