سورية

توقعات بخروج دفعة جديدة من محتجزي «الركبان» وعودة أكثر من ألف ومئة مهجر من الخارج 

| حمص- نبال إبراهيم - دمشق- الوطن- وكالات

عاد أكثر من ألف و100 مهجر من دول الجوار إلى الوطن، وسط ترجيحات أن تخرج دفعة جديدة من المدنيين المحتجزين في «مخيم الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة في الساعات القادمة.
وقالت مصادر خاصة لـــ«الوطن» أمس: من المرجح أن تخرج خلال الساعات القادمة باتجاه مدينة حمص دفعة جديدة تضم عدد من عائلات المدنيين المحتجزين داخل «مخيم الركبان» الواقع بمنطقة التنف على الحدود السورية الأردنية في أقصى ريف حمص الشرقي، والذي يسيطر عليه عدد من ميليشيات مسلحة تعمل تحت إمرة قوات الاحتلال الأميركي.
وأوضحت المصادر، أن محافظة حمص وجهت عدداً من الحافلات باتجاه منطقة جليغم الواقعة بمحيط المخيم لنقل العائلات التي من المفترض أن تخرج دون توفر معلومات عن وصول أحد إلى معبر جليغم حتى ساعة إعداد هذه المادة.
وتوقعت أن تشهد عملية الخروج خلال الأيام القادمة تسارعاً كبيراً خاصةً مع تزايد رغبة القاطنين في المخيم بالخروج منه بأسرع وقت ممكن، لافتةً إلى أنه حتى اللحظة لا يوجد هناك آلية واضحة أو جدول زمني يحدد موعد خروج دفعات من المدنيين نحو مناطق سيطرة الدولة، وأن الاجتماعات المتكررة مع ممثلي «الركبان» لم تفض إلى اتفاق صريح حول ذلك، وإنما يتم العمل بشكل يومي على محاولة إخراج المزيد من العائلات مهما بلغ عددها، وكل ما سنحت الفرصة بخروج عدد من المدنيين المحتجزين بالمخيم سيتم إرسال الحافلات واستقبالهم.
وبينت المصادر، أن الوجهة الأولى لكل الخارجين من المخيم ستكون مدينة حمص وسيتم استقبالهم في مركز إيواء مخصص لهم في حي دير بعلبة ليتم بعدها توجيههم ونقلهم باتجاه مناطقهم وقراهم.
وأول من أمس، ذكرت ذات المصادر لـــ«الوطن»، أن نحو 4 آلاف شخص من المدنيين المحتجزين في المخيم، خرجوا إلى مناطق سيطرة الدولة، منذ الرابع من نيسان الجاري، وغادر نحو 2500 شخص منهم مراكز الإقامة المؤقتة إلى بلداتهم ومناطقهم.
جاء ذلك في وقت أفاد فيه «المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين» في بيان له أمس نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية، بأنه «خلال الــ24 الساعة الماضية عاد 1116 لاجئاً (مهجراً) إلى الجمهورية العربية السورية من أراضي الدول الأجنبية، من بينهم 321 لاجئا من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ، بالإضافة إلى 795 شخصاً من الأردن».
كما أفاد المركز في البيان، بأن 48 نازحا قد عادوا خلال الـــ24 الساعة الماضية إلى مناطق إقامتهم الدائمة داخل البلاد.
ووفق المركز، قامت وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري خلال الــ24 الساعة الأخيرة بعملية تطهير للأراضي من الألغام على مساحة 2.4 هكتار في محافظتي درعا ودمشق.
بموازاة ذلك، ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية، أن وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل توجه أمس، إلى موسكو للمشاركة في المنتدى الروسي العربي للتعاون في دورته الخامسة. وأضافت الوكالة: إن المنتدى سيكون مناسبة ليطرح باسيل الملفات المتصلة بعودة المهجرين السوريين.
على خط مواز، ذكرت وكالات معارضة، أن خمسة خيام تستخدم كمدرسة للأطفال النازحين في مخيم «الإخاء» قرب قرية تل الكرامة شمال مدينة إدلب التي يسيطر عليها تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، قد احترقت بالكامل، وأن الحريق مجهول السبب، والخسائر اقتصرت على الماديات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock