الأولى

الأطباء يطالبون برفع «التسعيرة».. وخليفاوي: إذا تعهدتم بالالتزام فسنصدرها … حسن: فوضى في الأجور الطبية.. والشاهر: لا يمكن ضبطها!

| محمد منار حميجو

ركز الأطباء البشريون في مؤتمرهم السادس والثلاثين أمس على موضوع الأجور والتعرفة الطبية وزيادتها، إضافة إلى علاقة النقابة مع وزارة الصحة، فاعتبر نقيبهم عبد القادر حسن أن هناك فوضى في الأجور الطبية.
وفي تصريح لـ«الوطن» على هامش المؤتمر، دعا حسن إلى تعديل القانون الخاص بذلك لتكون الأجور متوازية ما بين الطبيب والمواطن، مضيفاً: نسعى دائماً إلى تطوير التأمين الصحي الذي ينصف المواطن والطبيب ويطور مهنة الطب في البلاد.
التعرفة التي قد تصل لدى بعض الأطباء إلى 15 ألف ليرة، اعتبر أمين سر النقابة المركزية آصف الشاهر أنه لا يمكن ضبطها حالياً ولو تم تعديلها، لأن كل طبيب أصبح يأخذ على «كيفه»، مضيفاً: حالياً في دمشق لا توجد أجرة معاينة مشابهة للأخرى، والوزارة ملتزمة الصمت في هذا الموضوع.
من جهته كشف رئيس فرع ريف دمشق محمد مرجان أن هناك انتشاراً للمخالفات وشعوذة طبية بين بعض الممرضين والقابلات حتى إن بعضهم يعمل في «حقن مفاصل وبوتاكس خاصة بالتجميل»، مضيفاً: نلزم الأطباء بالتسعيرة والكتابة على الوصفات في حين الممرض يأخذ ثلاثة آلاف ليرة على المعاينة ولا نستطيع أن نلزمه.
وأشار مرجان إلى أن هناك أزواجاً لبعض القابلات يعملون في مجال معالجة العقم لدى الذكور، مشيراً إلى أن بعض أطباء الأسنان يعملون في مجال التجميل «بحقن البوتاكس على الشفاه أو الخدود» وهم ليس لديهم خبرة حتى لتركيب «تلبيسة» للضرس.
ورد معاون وزير الصحة أحمد خليفاوي على موضوع التعرفة الطبية التي تتراوح حالياً بين 500 و700 ليرة، مؤكداً أن الوزارة طلبت من النقابة أن يكون هناك تعهد بأن يلتزم الأطباء بالتعرفة الجديدة وفق الأنظمة والقوانين حتى تقدم على رفعها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock