شؤون محلية

نقص الأدوية في المراكز الصحية بالقنيطرة والمخابر بلا عمل

| القنيطرة - خالد خالد

تعاني المراكز الصحية في القنيطرة غياب الأدوية، كما يعاني المرضى المزمنون البالغ عددهم أكثر من ٢٠ ألف مريض عدم توافر أدويتهم، التي تبلغ حصة العيادات التخصصية في الحلبوني أكثر من ٦٥٠٠ مريض مزمن.
ويسجل على كثير من المراكز الصحية التي فيها مخابر لتحليل عينات الدم وغيرها من التحاليل أنها متوقفة عن الخدمة لعدم وجود مواد مخبرية ومثال ذلك مخبر المنطقة الصحية في القنيطرة والكائن في خان أرنبة ومنذ فترة طويلة وكادر المخبر يداوم في المركز وبلا عمل.
وفي السياق أكدت رئيس مركز العيادات الشاملة في الحلبوني هيام مارديني توافر الأنسولين بأنواعه كافة لمرضى السكري، وعدم توافر بقية الأدوية للمرضى المزمنين حالياً، منوهة بوجود وعود من الجهات المعنية بتوفيرها قريباً، مضيفة: إن مديرية صحة القنيطرة قد قامت برفد جميع المراكز بكميات من الأدوية المتوافرة لديها عن الربع الأول من العام الحالي التي تم توزيعها على المرضى الذين يتجاوز عددهم ٦٥٠٠ مريض ولديهم أضابير نظامية، عدا المرضى المهجرين الذين يراجعون المركز الذي يعد مشفى مصغراً لكونه عيادات تخصصية.
وأفادت مصادر في مديرية صحة القنيطرة أنها بصدد القيام بعملية تدوير للأدوية في بعض المراكز حيث إن المراكز التابعة لها في محافظة درعا لديها أدوية كثيرة وسيتم إحضار الفائض عن حاجتها وتحويله إلى العيادات الشاملة في الحلبوني وبعض المراكز الأخرى، مؤكدة أن هناك مخزوناً إستراتيجياً واحتياطياً من الأدوية في مستودعاتها ولا يمكن المساس به إلا حين الضرورة.
وعن غياب الدواء من المراكز الصحية فقد أكدت المصادر أن وزارة الصحة أصبحت المعنية بتأمين وتوفير الدواء لجميع المشافي والمراكز الصحية التابعة لوزارات التعليم العالي والداخلية والدفاع والصحة، ولم يعد يسمح للمديريات بشراء الدواء أو أي مستهلكات طبية كما كان معمولاً به سابقاً.
يذكر أن المراكز الصحية في القنيطرة البالغ عددها أكثر من ٥٠ مركزاً تقدم العلاج والدواء مجاناً للمرضى المزمنين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock