سورية

خاض اشتباكات عنيفة مع الدواعش في بادية دير الزور … الجيش يدمي «النصرة» في ريفي حماة وإدلب

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

خاض الجيش العربي السوري، أمس، اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش الإرهابي في بادية هريبشة والشولا بدير الزور، بالترافق مع مواصلة وحدات منه الرد على خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق إدلب» والقضاء على العشرات منهم.
وفي خرق فاضح جديد لـ«اتفاق إدلب»، استهدف مسلحو تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي المنتشرين في قطاع حماة من المنطقة «منزوعة السلاح» التي حددها الاتفاق بالعديد من قذائف الهاون قرى الجديدة والعزيزية والرصيف والكريم بريف حماة الشمالي وسهل الغاب الغربي، اقتصرت أضرارها على الماديات، على حين رد الجيش بكثافة نارية عالية استهدف بها تحركات وتجمعات للتنظيم وحلفائه في محيط قرية شهرناز ومحيط الحويز والشريعة محققاً بها إصابات مباشرة.
وبيَّنَ مصدر إعلامي لــ«الوطن»، أن مجموعات إرهابية تسللت نحو نقاط عسكرية من محور لحايا بريف حماة الشمالي، فتصدى لها الجيش وأحبط تسللها براجمات صواريخه التي كبدتها خسائر فادحة.
كما تسللت مجموعات من «النصرة» وحلفائها باتجاه نقاط الجيش المتمركزة بريف حماة الغربي للاعتداء عليها، وذلك من محاور الحويز وأطراف قلعة المضيق والمستريحة والحمرا، فتعامل معها الجيش بالأسلحة المناسبة وقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين.
وأوضح المصدر، أن الجيش رد على هذه الخروقات والاعتداء على القرى الآمنة، بدك مواقع الإرهابيين في لحايا بريف حماة الشمالي، وفي الكركات والحويجة والحواش والشريعة وباب الطاقة والمهاجرين بريفها الغربي وأوقع العشرات من أفرادها قتلى وجرحى.
من جانبها، ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن وحدات من الجيش دكت أمس، مواقع وتحصينات لمسلحي «النصرة» بضربات مركزة بسلاح المدفعية في قرية قلعة المضيق بريف حماة الشمالي، أسفرت عن تدمير مستودع أسلحة لهم والقضاء على عدد منهم.
أما في ريف إدلب، فقد ساد الهدوء الحذر شبه التام في مختلف محاور المنطقة «منزوعة السلاح» حتى ساعة إعداد هذه المادة، على حين ذكرت «سانا»، أن الجيش وجه ضربات مكثفة ومركزة على تجمعات ومواقع مسلحي «النصرة» في قرية جرجناز إلى الشرق من معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، أسفرت عن مقتل عدد منهم وإصابة آخرين وتدمير منصات لإطلاق القذائف.
جاء ذلك، على حين لا يزال الفلتان الأمني يعصف في مناطق سيطرة «النصرة» في إدلب وريفها، حيث عثر على جثة رجل من بلدة كفرعويد بأطراف جبل الزاوية مقتولاً بطلق ناري، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، على حين قضى شخص من الميليشيات المسلحة متأثراً بجراح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته منذ عدة أيام.
أما في ريف حلب الشمالي، فقد جرت اشتباكات واستهدافات عنيفة بعد منتصف ليل الاثنين- الثلاثاء) بين الميليشيات المسلحة التابعة لقوات الاحتلال التركي، والميليشيات الكردية على محاور بمحيط منطقتي مارع وجبرين ترافقت مع قصف متبادل بين الطرفين.
وفي البادية الشرقية، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش ومسلحي داعش على محاور بادية هريبشة والشولا جنوب مدينة دير الزور، بالترافق مع استهدافات نفذتها طائرات حربية لمواقع التنظيم، يرجح أنها روسية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وذلك بحسب ما ذكر «المرصد» المعارض.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock