رياضة

تحليل لنهائي بطولة الأندية العربية

| فاروق بوظو

لم يتردد الاتحاد العربي لكرة القدم في دعوتي مشرفاً ومقيماً لأداء الطاقم التحكيمي المكلف قيادة المباراة النهائية لبطولة الأندية العربية التي جرت يوم الخميس الماضي والتي جمعت كلاً من نادي الهلال السعودي بنظيره نادي النجم الساحلي التونسي باعتبارهما قد حققا الفوز والتأهل عبر جميع لقاءاتهما في التصفيات مع العديد من الأندية العربية خلال الأشهر الثلاثة الماضية.. والفريقان- كما تابعتهما ميدانياً- بكل الحرص والاهتمام والمسؤولية يمثلان مدرستين كرويتين مختلفتين في القارتين الآسيوية والإفريقية.. وقد اعتمد كلاهما على محاولة امتلاك الكرة وبناء الهجمات بصورة جماعية حيث ظهرت قدرتهما على محاولة إحراز الأهداف منذ بدء اللقاء وحتى لحظاته الأخيرة.. وقد بدأها فريق النجم الساحلي بتسجيل هدفه الأول في الدقيقة الثلاثين لشوط المباراة الأول عبر ركلة ركنية أودعها أحد نجومه برأسية رائعة في مرمى الهلال السعودي الذي استطاع تحقيق التعادل في الدقيقة الثالثة والستين بعد حصوله على ركلة جزاء مستحقة أودعها أحد لاعبيه بكل دقة ومهارة في المرمى التونسي.. واستمر التعادل قائماً بين الفريقين حتى الدقيقة الثانية للوقت بدل الضائع لشوط المباراة الثاني، حيث أتيحت للفريق التونسي قدرة التسجيل والفوز من خلال تمريرة دقيقة من جهة اليمين باتجاه أحد لاعبيه خارج منطقة الجزاء ليودعها بكل قوة وتركيز في المرمى السعودي..
وخلال متابعتي الدقيقة لهذا اللقاء.. فقد لاحظت اختلاف الفريقين في التطبيق التكتيكي… حيث تميز فريق الهلال السعودي بغزارة التمريرات مع محاولة الاستحواذ على الكرة، بينما تميز فريق النجم الساحلي بسرعة الإيقاع والتحول من الدفاع للهجوم.. حيث كانت المحاولات الهجومية لكلا الفريقين متناسقة مع التكتيك المتبع لكل منهما.. وهكذا فالمباراة لم تكن سهلة على كلا الفريقين المتنافسين، ولا حتى على الطاقم التحكيمي العربي المكلف قيادة هذه المباراة الكروية الصعبة… ولي عودة لمتابعة الحديث عن هذا الحدث الكروي العربي أداءً وإدارة وتقييماً… وموعده الأسبوع القادم..!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock