عربي ودولي

زعيم المعارضة التركية يتعرض لاعتداء.. وأردوغان يرفض نتائج الخسارة

| وكالات

تعرض زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال كيليجدار أوغلو، للاعتداء بالضرب خلال مشاركته في مراسم جنازة بضواحي العاصمة أنقرة، حسبما أوردت وسائل إعلام تركية.
وأوضحت وسائل الإعلام أن الحادث وقع في بلدية جوبوك أثناء مشاركة كيليجدار أوغلو في تشييع جنازة أحد الجنود الأتراك.
وبثت وسائل الإعلام مقاطع مصورة تظهر مجموعة من الأتراك، وهم يهاجمون كمال كيليجدار أوغلو، ويعتدون عليه بالضرب، ويوجهون له الشتائم، قبل أن تتمكن قوات الأمن من إبعادهم عن الزعيم المعارض وحمايته.
وقال كيليجدار أوغلو بعد الحادث مباشرة: «أنا أعرف من ينظم مثل هذه الأمور، ولن يثنيني عن طريقي في تحقيق أهدافي».
وفتحت النيابة العامة في أنقرة تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.
في هذه الأثناء يواصل رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية محاولاتهما للالتفاف على نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة التي ألحقت به هزيمة كبيرة.
وبهذا الصدد كشف الموقع الإلكتروني لصحيفة جمهورييت المعارضة أن حزب أردوغان تقدم بطلب جديد يطالب فيه بإعادة انتخابات اسطنبول مدعياً فيه أن هناك 14 ألفا و712 شخصاً سبق فصلهم من أعمالهم ووظائفهم منذ المحاولة الانقلابية المزعومة عام 2016 قد أدلوا بأصواتهم في الانتخابات المحلية.
وكانت اللجنة الانتخابية في ضاحية مالتابا باسطنبول انتهت مؤخراً من فرز وعد الأصوات في الضاحية حيث تبين أن أمام أوغلو يتقدم على يلدريم مرشح أردوغان.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock