عربي ودولي

عجز الميزانية يدفع أنقرة إلى اللجوء إلى مدخراتها … مرشح «اليسار الديمقراطي» ينسحب من انتخابات إسطنبول لمصلحة المعارضة

| وكالات

انسحب مرشح «حزب اليسار الديمقراطي» التركي معمر إيدين من جولة إعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول في خطوة قد تدعم مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض أكرم إمام أوغلو.
ونقلت صحيفة «ديلي صباح» التركية عن إيدين قوله في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: «لقد سحبت ترشيحي لانتخابات بلدية إسطنبول عن حزب اليسار الديمقراطي».
وكان إيدين انتقد بشدة خضوع اللجنة العليا للانتخابات لأوامر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان لإعادة إجراء الانتخابات البلدية في إسطنبول في الـ23 من حزيران المقبل عقب فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري إمام أوغلو في الانتخابات الأساسية بفارق 13 ألف صوت عن مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم.
وحصل إيدين على 30 ألف صوت في انتخابات إسطنبول الأصلية من شأنها أن تدعم إمام أوغلو حيث من المرجح أن يدعمه أنصار حزب اليسار الديمقراطي في انتخابات الإعادة نظراً للتقارب الفكري بين الحزبين.
وكانت عدة أحزاب تركية أعلنت قبل أيام انسحابها من انتخابات الإعادة في إسطنبول المقررة الشهر المقبل لمصلحة إمام أوغلو الذي فاز في الانتخابات المحلية التي جرت في آذار الماضي.
وفي سياق منفصل ذكرت وكالة «رويترز» أن السلطات التركية تعتزم سحب أموال من مدخرات البلاد لسد عجز الميزانية، ويأتي ذلك في وقت تعيش فيه تركيا أزمة عملة حادة.
وقال ثلاثة مسؤولين اقتصاديين للوكالة: إن وزارة الخزانة التركية تعكف على مشروع قانون لتحويل 40 مليار ليرة «6.6 مليارات دولار» من الاحتياطيات القانونية للمركزي التركي إلى ميزانية الحكومة لدعمها.
وأضافت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها: إن عجز الميزانية أكبر من المتوقع، مشيرة إلى أن مشروع القانون الجديد سيرفع إلى البرلمان قريباً.
وعلق أحد المصادر على ذلك قائلاً: «لا أتذكر استخدام الاحتياطيات القانونية من قبل، هذه الطريقة توصلوا إليها للحيلولة دون مزيد من التدهور في الميزانية».
وسيكون التحويل هو الخطوة الثانية من نوعها التي تقوم بها أنقرة في الآونة الأخيرة لاستغلال أموال البنك المركزي من أجل تعزيز ميزانيتها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock