عربي ودولي

الأمن العراقي يفكك خلية إرهابية ويعتقل جميع أفرادها في كركوك

| وكالات

تمكنت قوات الأمن العراقية أمس من تفكيك خلية إرهابية في محافظة كركوك واعتقلت جميع أفرادها الـ12.
وقالت مديرية الاستخبارات العسكرية في بيان: إن «مفارز المديرية في خلية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب وسرية الواجبات الخاصة التابعة للمديرية تمكنت في عملية نوعية دقيقة من اختراق وتفكيك خلية إرهابية مكونة من 12 عنصراً واعتقالهم جميعاً في محافظة كركوك».
وأشار البيان إلى أن أفراد الخلية ينتمون لما يسمى «ولاية كركوك» وهم متورطون في العديد من الأعمال الإرهابية بينها إعداد وتجهيز المخابئ للإرهابيين وتوزيع الرواتب عليهم وتزويدهم بالوقود، وبعضهم كان يعمل في إعداد وتجهيز الأسلحة والعتاد أو متخصص في زراعة العبوات الناسفة.
إلى ذلك انتخب مجلس محافظة نينوى، شمالي العراق، أمس، محافظاً جديداً خلفاً للمحافظ المقال نوفل العاكوب.
وقالت قناة RT إن «المجلس انتخب لمنصب المحافظ، منصور المرعيد، النائب عن حركة عطاء، التي يرأسها رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض».
ونشر موقع «السومرية نيوز»، وثيقة تظهر جمع تواقيع لأعضاء في مجلس نينوى، يطالبون مجلس النواب بحل مجلس المحافظة.
وتضمنت الوثيقة تواقيع من 13 عضواً في مجلس المحافظة، يطالبون بإدراج حل المجلس على جدول أعمال الجلسة المقبلة.
وفي وقت سابق، اتهم النائب عن محافظة نينوى وزير الزراعة السابق، فلاح زيدان، النائب المرعيد بـ«دفع» أموال لـ «فاسدين» للظفر بمنصب محافظ نينوى.
في هذه الأثناء أعلن منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كردستان العراق، ديندار زيباري، عن الإحصائية الخاصة بالمحررين من أسر تنظيم داعش.
وقال زيباري في تصريحات صحفية: إن «حكومة الإقليم استطاعت لغاية الرابع من آذار 2019 تحرير 3 آلاف و371 شخصاً من الذين خطفهم تنظيم داعش الإرهابي».
بدورها أصدرت السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد، بياناً، دعت فيه مواطنيها إلى عدم السفر للعراق.
ونصحت السفارة في البيان جميع مواطنيها بضرورة التزام اليقظة، في ظل التوترات المتصاعدة في العراق.
وقال البيان: إن «الإجراءات التي يتعين اتخاذها هي «لا تسافر إلى العراق» و«تجنب التواجد في أماكن التجمعات»، و«عدم لفت الأنظار» و«الانتباه إلى ما يحيط بهم».
ويأتي هذا التحذير في أعقاب زيارة مفاجئة قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى بغداد الأسبوع الماضي، بعد تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، بالإضافة إلى إرسال الولايات المتحدة منظومة صواريخ دفاع جوي من نوع «باتريوت» وحاملة طائرات إلى منطقة الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock